"حب في مهب الريح" يعيد قصة غرام من كلاسيكيات السينما العربية .. تعرّف بعد مرور أكثر من نصف قرن على عرض الفيلم السينمائي "رد قلبي" المأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للأديب والكاتب المصري يوسف السباعي ، ظهرت القصة الرومانسية مجددا في المسلسل التركي "حب في مهب الريح".

توفانا توركاي تضع قبلة على جبين توبا.. ما السبب؟.. صورة يبدو أن علاقة الصداقة التي تربط بين النجمة التركية توفانا توركاي، والنجمة توبا بوكوستيون، قد توطدت بشكل كبير بعد أن جمعهما المسلسل الجديد "العشق والمال الأسود".

"سيدرا" وعلي عمر.. قصة حب صامتة في صور إعجاب الشاب علي عمر بسيدرا يزيد يوماً بعد الآخر؛ لكنه مازال يخفي هذا في قلبه، كذلك الحال مع الفتاة سيدرا التي وجدت فيه المنقذ بعد خروجها من السجن.. لكن لم يكشف أي منهما للآخر بما يكنه في قلبه.

فيديو خاص جدا لبطلة "حب في مهب الريح" ترقص في منزلها.. شاهد فيديو خاص جدا لبطلة "حب في مهب الريح" ترقص في منزلها.. شاهد

بطلة "حب في مهب الريح" أكثر جاذبية في أحدث إطلالاتها.. صور خضعت النجمة التركية برجي أكلاي، بطلة مسلسل "حب في مهب الريح" والتي تجسد شخصية سلوى، لجلسة تصوير جديدة لصالح إحدى مجلات الموضة التركية في عددها الجديد.

سلوى "حُب في مهب الريح".. عندما يتحوّل الحُب لرغبة في الانتقام تأكدت سلوى أنها كانت تعيش خدعة كبرى لسنوات مع حبيبها "يوسفبعدما تركها وكذّب حديثها عن قضية جنيد وفضّل أن يصدق حديث والدته الكاذب.

شقيقتان يجمعهما قلب رجل واحد شقيقتان يجمعهما قلب رجل واحد فتضحي إحداهما من أجل الأخرى وتقبل الزواج من أحد أقرباءه وتذهب الى اسطنبول كيف ستواجه حياتها.

الطول والشهرة في الدراما التركية القوام الممشوق من أسرار جاذبية نجوم ونجمات الدراما التركية.. وربما كان الطول والجسم الرياضي من أسباب الشهرة والجماهيرية، فهل توقعت أطوالهم، وهل هناك علاقة بين الطول وجماهيرية وشعبية النجوم في رأيك .. شاركنا.

حميدة تعيد سيناريو سلوى مع سيدرا.. فهل تنجح في إبعادها عن علي عمر؟

21/04/2014

لم تصدق حميدة خانوم عيناها بعدما رأت علي عمر يحتضن الخادمة سيدرا ويتبادل معها كلمات الحب؛ فأصيبت الخانوم بخيبة أمل كبرى وصدمة كادت أن تصيبها بالشلل مجدداً. المزيد

الحلقة 46: حب في مهب الريح ج3: حميدة تهدد سيدرا بالقتل

21/04/2014

حميدة خانوم تفكر في طريقة لإنهاء العلاقة التي تجمع علي عمر بسيدرا بعدما تأكدت أنه يحبها ويريد الزواج منها؛ فتقوم بالاتصال بحبيبته السابقة "ليندا المزيد

الحلقة 45: حب في مهب الريح ج3: جلال بك يعلم بسر بادية

17/04/2014

علي عمر يصطحب حبيبته "سيدرا" في جولة ترفيهية ويذهب معها لزيارة والدتها التي ترحب بهما؛ لكن والد سيدرا يرفض أن تأتي ابنته الضالة إلى المنزل مرة أخرى. المزيد

الحلقة 44: حب في مهب الريح ج3: علي عمر ينجح في إنقاذ حياة سيدرا

17/04/2014

علي عمر يعرض على عائلة "سيدرا" مبلغ نصف مليون مقابل أن يتخلوا عن فكرة الانتقام منها؛ والأب يقتنع بالفكرة بعد إلحاح من شقيق سيدرا. المزيد

"حب في مهب الريح" يعيد قصة غرام من كلاسيكيات السينما العربية .. تعرّف عليها

16/04/2014

بعد مرور أكثر من نصف قرن على عرض الفيلم السينمائي "رد قلبي" المأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للأديب والكاتب المصري يوسف السباعي ، ظهرت القصة الرومانسية مجددا في المسلسل التركي "حب في مهب الريح". المزيد

الحلقة 43: حب في مهب الريح ج3: حميدة ترفض خطبة منوّر إلى عيد

16/04/2014

مشاجرة حامية بين حميدة خانوم وسلطانة بعدما قامت الخانوم بإهانة سلطانة ونجلها عيد أمام الجميع بسبب طلبها ليد منوّر. المزيد

هل تكون نهاية بادية على يد والدها؟

15/04/2014

أرادت بادية أن ترد الجميل لحبيبها وزوجها محمد ففضلت أن تعود معه على البقاء والسفر مع والدها جلال بك. المزيد

الحلقة 42: حب في مهب الريح ج3: جلال بك يطلق النار على ابنته بادية

15/04/2014

علي عمر يتشاجر مع معتصم، زوج سيدرا، بعدما شاهده معها في السيارة أمام المنزل؛ لكنه يعلم بعدها أنه زوجها لتزداد حيرته بشأن ما تخفيه سيدرا عنه. المزيد

الحلقة 41: حب في مهب الريح ج3: ظهور حبيب "سيدرا" السابق

14/04/2014

محمد يجن جنونه بسبب غياب بادية المفاجئ وعدم استطاعته معرفة مكانها حتى الآن، ويهاتف والدها جلال بك ويهدده أنه سوف يعثر عليها مهما ابتعد بها. المزيد

صداقة خاصة بين سلوى "حب في مهب الريح" وكلبها.. صور

14/04/2014

تربية الحيوانات الأليفة عادة تلازم الكثير من المشاهير، ويبدو أن ثمة علاقة خاصة تربط النجمة التركية برجي أكلاي التي تجسد شخصية "سلوى" في مسلسل "حب في مهب الريح" وكلبها. المزيد

الحلقة 40: حب في مهب الريح ج4: بادية تحاول الانتحار مجددا

11/04/2014

جلال بك ينجح في خداع بادية ويصطحبها معه في السيارة إلى مكان والدتها؛ لكن بادية تكتشف الخدعة وتلقي بنفسها من السيارة وهي مسرعة بعدما رفض والدها أن يتوقف. المزيد