EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

عملية تجميل أنف أسيل تهز منزل الزوجية.. وخالد يتقدم لامتحان مذيعي الأخبار

إعلان زياد كريمة مدير التسويق شركة بلاتينوم ريكوردز عن انضمام الفنانة أسيل للشركة لم يكن كله حدثا سعيدا بالكامل على الزوجين أسيل وخالد؛ لأن الشركة اشترطت إجراء تعديلات للوك الخاص بها.

  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

عملية تجميل أنف أسيل تهز منزل الزوجية.. وخالد يتقدم لامتحان مذيعي الأخبار

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 09 أكتوبر, 2010

إعلان زياد كريمة مدير التسويق شركة بلاتينوم ريكوردز عن انضمام الفنانة أسيل للشركة لم يكن كله حدثا سعيدا بالكامل على الزوجين أسيل وخالد؛ لأن الشركة اشترطت إجراء تعديلات للوك الخاص بها.

وطلب زياد كريمة في الحلقة الثالثة، أن تخضع لتمرينات صوت مكثفة في الفترة القادمة.

أسيل فاجأت خالد بدخولها المكتب، ممسكة العقد بيدها، وهو ما أفرحه، وأشعره بالراحة، بعد أن كان سبب خروجها من شركة الإنتاج السابقة التي كانت تتعامل معها.

وتلقت أسيل بعد ساعات من توقيع العقد، اتصالا من فنيسا وفرح، مصممتا الأزياء، اللتين ستعملان على تغيير "لوكها" وحددا موعد لإجراء Photo shoot لها، لابتكار تصاميم تناسبها.

وبعد أن تأملت الخبيرتان صور أسيل، فجَّرتا قنبلة، بطلبهما منها إجراء عملية تجميل لأنفها، وهو ما صدمها، خاصةً لمعرفتها برفض خالد المسبق للفكرة.

خالد وبعد محاولات عديدة من أسيل لإقناعه، أكد رفضه الفكرة، مبررا رأيه بتوازن وتناسق شكل وجه أسيل، تخوفه من أن تكون عملية تجميل الأنف فاتحة للمزيد من عمليات التجميل، وهو ما سيحولها لشخص آخر مزيف.

المفاجأة في الحلقة أن أسيل زارت طبيب التجميل، لبحث إمكانية إجراء عملية لأنفها، دون علم خالد، وهو ما أدى إلى حصول هزة قوية في حياتهما، بعد أن علم خالد، بذهابها دون أخذ رأيه، أو إعلامه بخطوتها هذه.

هل ستعود المياه إلى مجاريها؟ هل سيتجاوز خالد وأسيل هذا المطب في حياتهما الزوجية؟ أم كذبة أسيل ستشكّل مفترق طرق في علاقة خالد وأسيل المبنية على الثقة و التفاهم؟.

أما بالنسبة لخالد فقد شهدت الحلقة تطورات إيجابية حيث اتصل بالأستاذ أحمد القرشي مدير الأخبار في MBC1، معلنا له رغبته بالقدم لإجراء امتحان مذيعي الأخبار، ونجح خالد في مسعاه.

كما قدم خالد حلقته الثانية في الراديو، وكانت عن الأزواج اللذين يتحسرّون على أيام الخطوبة، وعن الأسباب التي تحوّل الزواج إلى مؤسسة روتينية فاشلة.

وانشغلت أسيل في الحلقة في العمل على الـlook الجديد. بعد أن حضّرت فنيسا وفرح Mood board يحمل تصاميم مختلفة لأزياء أسيل في حلّتها الجديدة، لم تنل إعجاب أسيل، والتي اكتفت بالقول بأن ذوقها مختلف جدا عن الأزياء التي طرحتها فنيسا وفرح.

وعانى الثنائي من ضائقة مالية خانقة. فبعد استلام شيك الراتب اكتشف خالد وأسيل بأن المصارف أقفلت أبوابها ولن يستطيعا صرف الشيك حتى اليوم التالي. وهو ما أزعجهما، خاصةً وأنهما لا يمتلكان سوى بضعة دراهم، تكفيهما فقط لأجرة تاكسي إلى البنك لصرف الشيك في الصباح. فألغت أسيل موعد التسوّق مع لجين، واكتفى خالد وأسيل بفتتات الطعام الموجود في المنزل.

غير أن خالد نظر إلى هذه التجربة من ناحية إيجابية، فهو يعتقد أن مثل هذه التجارب تقربه من أسيل أكثر فأكثر وتجعل من علاقتهما أكثر حميمية.