EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2010

المُشرفة على إعداد البرنامج سلوى سويد: لا نحتاج "الفضائح" لإنجاح "هي وهو".. فطبيعته إنسانية

طلبت سلوى سويد، المشرفة والمسؤولة عن إعداد برنامج "هي وهو" الذي تعرضه 1MBC كل يوم سبت أسبوعيا؛ من جمهور المشاهدين أن يتابعوا البرنامج قبل أن يحكموا عليه، مؤكدة أنه لم يتم الاعتماد على الفضائح لإنجاحه، وأن هنالك أمورا أخرى كثيرة إنسانية تستحق أن يشاهدها الناس في البرنامج.

  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2010

المُشرفة على إعداد البرنامج سلوى سويد: لا نحتاج "الفضائح" لإنجاح "هي وهو".. فطبيعته إنسانية

طلبت سلوى سويد، المشرفة والمسؤولة عن إعداد برنامج "هي وهو" الذي تعرضه 1MBC كل يوم سبت أسبوعيا؛ من جمهور المشاهدين أن يتابعوا البرنامج قبل أن يحكموا عليه، مؤكدة أنه لم يتم الاعتماد على الفضائح لإنجاحه، وأن هنالك أمورا أخرى كثيرة إنسانية تستحق أن يشاهدها الناس في البرنامج.

وقالت سويد -في حديثها لموقع mbc.net-: "فقدان أسيل لجنينها في الشهر الثامن من حملها، هذه قصة مؤثرة فعلا، وموقف قد يمر به الكثير من المتزوجين، وهنالك من سيبكي ويتأثر، هذه ليست فضيحة، بل حياة واقعية".

بدأت فكرة البرنامج -كما تقول سلوى سويد- بعد أن تقدمت أسيل وزوجها خالد بفكرة برنامج حواري، يقدمه كل منهما؛ إلا أن الفكرة تطورت، ليصبح برنامجا واقعا.

تقول سلوى: "فكرة البرنامج الحواري تحولت إلى فكرة برنامج واقع، خاصة وأنهما ثنائي خليجي، صغيران ومهضومان، ووجدنا أن فكرة برنامج الواقع تناسبهما أكثر".

وأضافت: "تصوير فنانة أو مطربة صاعدة، ومشوار حياتها، بتفاصيله كافةً، من لقاءات مع الملحنين، وتمرينات الصوت، إلى التحضيرات للألبوم، وصولا إلى توزيعه، وكيفية تعاملها مع الصحافة، وحتى (الستايلست) التي تساعدها على تبديل شكلها؛ كل هذه الأمور لا يعرفها الناس عن حياة الفنانين، وهي أمور قد تثير فضولهم".

كما أن خالد -بحسب قولها- مذيع وشاب طموح، ويرغب الناس أيضا في أن يعرفوا أكثر عما يدور في كواليس البرامج التي يسمعونها فقط عبر الأثير. وقالت: "من هنا جاءت الفكرة، بأن نتبعهما بكاميرا، لنصور حياتهما الطبيعية، مع أصدقائهما وأهلهما".

وأشارت إلى أن البرنامج يركز على المواهب الأخرى التي يمتلكها كل من أسيل وخالد، كالتمثيل والغناء؛ إذ يظهر الثنائي في آخر كل حلقة، ليمثلا معا مشهدا، أو ليغنيا معا في فيديو كليب، ليتحول البرنامج إلى برنامج (ريالتي / دراما). بحسب وصفها.

وتابعت سلوى الحديث في حوارها: "هنالك أشياء كثيرة يحب الناس أن يتابعوها، وخاصة أبناء جيلهما".

وألمحت إلى أن 60 بالمائة من الناس في العالم العربي من أبناء جيلهما، وأن الكثيرين منهم متزوجون، وهؤلاء سيتابعون البرنامج، ليحكموا على المواقف والأحداث التي ستحصل لهما، وقالت: "سيشاهد الشباب المشكلات الزوجية بين أسيل وخالد، وسيحكمون على طريقة حلها، أو الطريقة التي تعاملا فيها، لتجاوز المواقف والمشكلات، لذا فإن البرنامج وسيلة لتوصيل رسالة بطريقة بسيطة و(مهضومة)".

واختتمت حديثها بالقول: "أفضل الاستمرار مع خالد وأسيل، فهما ثنائي لديه الكثير لتقديمهوأكدت أنها تتمنى الاستمرار معهما، بتصوير مواسم مقبلة، من البرنامج، وأضافت: "من المبكر الانتقال إلى ثنائي آخر، فالكثير من الناس يرغبون في متابعتهما، ومشاهدة المزيد عنهما، وهنالك الكثير من الأمور لم نتمكن من تصويرها في الموسم الأول، وحياتهما تستحق أن تصور في أكثر من موسم".