EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2010

خالد يتلقى صورا تكشف سهرته مع فتيات

اضطر خالد في الحلقة الرابعة إلى قص شعره، لكونه يخضع لامتحان مذيعي الأخبار، ما أدى إلى قيامه بإجراء تغيير في الـ LOOK ، الأمر الذي أغضب أسيل كثيرا، إلا أنها عادت وتفهمت موقفه، وقوفا عند متطببات العمل.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2010

خالد يتلقى صورا تكشف سهرته مع فتيات

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 أكتوبر, 2010

اضطر خالد في الحلقة الرابعة إلى قص شعره، لكونه يخضع لامتحان مذيعي الأخبار، ما أدى إلى قيامه بإجراء تغيير في الـ LOOK ، الأمر الذي أغضب أسيل كثيرا، إلا أنها عادت وتفهمت موقفه، وقوفا عند متطببات العمل.

عصام كمال -الملحن في شركة بلاتينوم- وجه لأسيل ملاحظات سلبية، بعد أن اعترفت بأنها لم تحفظ أغان جديدة، ونصحها بضرورة تطوير وتدريب قدراتها الغنائية.

كما أعرب كمال عن تذمره من سفر أسيل للبحرين، في الوقت الذي يجب عليها أن تلتفت للتدريبات، وهو ما أزعج أسيل كثيرا، خاصة وأنها ذاهبة لحضور حفل شقيقها، حيث بدأ يختلط ضغط العمل بالحياة.

وقبل يوم من سفرها إلى البحرين، تلقت أسيل مكالمة من مصممة الأزياء، لتحديد موعد لاختيار ملابس اللوك الجديد، وهو ما أثار غيظها، لعدم تفهم شركة بلاتينوم لوضعها الشخصي.

بعد أن سافرت أسيل إلى البحرين، قرر خالد استعادة أيام عزوبيته، واتصل ببعض الأصدقاء لملء الوقت، وبالفعل خرج مع صديق له، وبصحبة خطيبته وصديقتيها، وقضوا سهرة جميلة في أحد مقاهي الكاريوكي، الغريب أن "خالد" لم يجب على مكالمة من أسيل خلال السهرة.

أسيل قررت العودة قبل الموعد الذي حددته مع بلاتينوم، لمتابعة التدريبات، لتبرهن قدرتها على الالتزام بالعمل، لكنها لم تجد "خالد" عند وصولها إلى المنزل.

وبعد عودته فوجئ بوجودها أمامه، وأخفى عنها نيته خروجه مع أصدقائه للسهر، وهو ما أدى إلى مشكلة جديدة بينهما، بعد أن طرق أصدقاؤه الباب، وأعلموها بنيتهم الخروج، وهو ما أزعجها ودفعها لترك المنزل رغم اعتذار خالد لهم عن الخروج معهم.

حاول خالد أن يلطف الأجواء معها في صباح اليوم التالي، فأعد لها فطورا، واشترى لها الورود، مبررا تصرفه بأنه يتفهم اشتياقها له، وعدم توقعها ردة فعله.

كما قدم الثنائي اسكتشا غنائيّا عن الغيرة، غنى فيه خالد مدافعا عن حقه بالحرية، ودافعت في أسيل عن حقها بالغيرة على زوجها.

بعد عودة خالد من امتحان نشرة الأخبار، قرر أن يخبرها بإخفاقه في الامتحان التجريبي، لاختبار حبها له، إلا أن دموعها دفعته لإخبارها بالحقيقة، معلنا تفاؤله بالنجاح.

وخلال زيارتها أحد معارض الرسم، تلقى خالد على جواله، صورا له مع الفتاتين اللتين رافقتا خطيبة صديقه في سهرة الكاريوكي، ما دفعه لحذفهما عن جواله. فهل تكون هذه فاتحة مشكلة جديدة؟