EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2018

فاطمة الصفي

ذاكرة من ورق

الفنانة الكويتية فاطمة الصفي

السيرة الذاتية الفنانة الكويتية فاطمة الصفي.

  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2018

فاطمة الصفي

الدولة الكويت

الجوائز

  • أفضل ممثلة دور ثانٍ من "مهرجان محمد عبد المحسن الخرافي للإبداع المسرحي.
  • أفضل ممثلة دور أول في نفس المهرجان.
  • أفضل ممثلة دور أول من «مهرجان الكويت المسرحي الدورة التاسعة».
  • أفضل ممثلة دور أول من "مهرجان الخرافي المسرحي السادس".
  • أفضل ممثلة دور ثانٍ من "مهرجان الكويت المسرحي العاشر".
  • أفضل ممثله دور أول من "مهرجان أصيلة لمسرح الطفل" في المغرب.

الوظيفة

ممثلة

(mbc.net) تعشق المسرح والأطفال.. والاثنان يبوحان بسر دفين في شخصيتها هو حبها للإبداع وتحدي الصعاب.. مهما كانت، وهي مثال للشابة الكويتية التي تشق طريقها بموهبتها رغم كل ما يواجهها من تحديات في المجتمع ومجالات العمل.

وبدأت فاطمة حياتها المهنية بمجال التمثيل بالوقوف أمام عمالقة الشاشة الدرامية الخليجية، ولأنها تثق في قدراتها بشكل كبير ودراستها في معهد الفنون المسرحية واشتراكها المسرحيات العديدة والجوائز التي حصدتها، فكانت هذه الخطوة هي فتح للانطلاق بالنسبة لها.

وتعتمد فاطمة الصفي على الانتقاء والاختيار للأعمال التي تشارك فيها، والأدوار التي تؤديها، فهي ضد فكرة أن الفنان يبدأ الدخول إلى عالم الفن بأي أعمال، أو الذي يعرض أمامه من أجل الشهرة أولاً ثم يبدأ في الانتقاء بين الأدوار، لأن هذا المبدأ لا يتفق مع شخصيتها، لأن كل شخصية تؤديها بها جزء منها.

وعن علاقتها بالفنانة شجون الهاجري تراها فاطمة أنها أختها الصغيرة وأنها قبل أن تعرفها كانت تحب طريقة أدائها، وأنها رأت بينهما أشياء كثيرة مشتركة.

وتحب فاطمة الألوان بشكل كبير وترى أنها تساعد الإنسان على الرُّقي بحالته المزاجية، وذكرت أنه أثناء دراستها في المعهد العالي للفنون المسرحية كانت دائما ترتدي اللون الأسود لانشغالها اليومي في البروفات والإعداد للمسرحيات، ولأنه يعطي انطباعا بالعملية والانطلاق.

وشاركت فاطمة للمرة الثالثة مع الفنانة سعاد العبدالله في عمل "زوارة خميس" والذي جسدت فيه دور الدكتورة "زينة" قريبة الفنانة سعاد العبدالله، وتظهر في هذا العمل هادئة وطيبة ومرحة مسكينة لدرجة كبيرة.

أما عن المسرح فهي تؤكد أنها تعشقه لدرجة الجنون، أما الآن فهي تعمل في مجال التلفزيون، لكن يبقى عشقها الأخير للمسرح، وخاصة مسرح الطفل، لأن من وجهة نظرها أن الطفل مخلوق ذكي ويستوعب أي شيء يدور حوله بسرعة، كما أنه من الصعب أن يعجبه أي شيء أو يصل إلى قلبه.

وفاطمة حاصلة على شهادة في التمثيل والإخراج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 2005، واشتهرت بعد مشاركتها للفنانة سعاد عبد الله في عدد من الأعمال.

وتعود أصولها إلى جزيرة "فيلكا" الكويتية،  خطفت الأنظار في رمضان 2008 من خلال مسلسل "فضة قلبها أبيض" وتنبأ الجميع بنجوميتها وكرست نفسها كنجمة مستقبلية من خلال دورها الرائع في مسلسل "أم البنات".

وقدمت فاطمة العديد من الأعمال المسرحية التي تنتمي للمسرح الأكاديمي ودخلت إلى عالم التلفزيون من خلال مسلسل "الفطين" ومن ثم "الخراز" إلى أن عرفها الجمهور جيدا وأحبها كثيرا.

ولفاطمة أعمال إخراجية في التلفزيون كمساعد مخرج مثل برنامج "ليالي العيدبرنامج "جابر الأب"،  برنامج "هلا فن" ، أوبريت "الشراع الكويتيبرنامج "سهرة خميسنقل فعاليات مهرجان القرين الثقافي،  برنامج "الأم المثالية 2006"، "أغنية هلا فبراير" غناء بدر الشعيبي ومجموعة من الأطفال، "أغنية الأم" غناء حسين جاسم، ولها مشاركات أيضا في العمل التقني الإخراجي مثل تصميم الإضاءة والأزياء وتصميم مؤثرات صوتية وهو ما يعكس أنها تمتلك كل أدوات الممثل الكامل.

أما عن الجوائز فقد حصلت فاطمة الصفي على عدد من الجوائز بمسيرتها الفنية منها جائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ من "مهرجان محمد عبد المحسن الخرافي للإبداع المسرحي" عن مسرحية "حين تولد الأحلاموجائزة أفضل ممثلة دور أول من في نفس المهرجان عن مسرحية "المنتظرون في الخارججائزة أفضل ممثلة دور أول من «مهرجان الكويت المسرحي الدورة التاسعة» عن مسرحية "الزفافجائزة أفضل ممثلة دور أول من "مهرجان الخرافي المسرحي السادس" عن مسرحية "تتانياجائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ من "مهرجان الكويت المسرحي العاشر" عن مسرحية "بلا ملامحجائزة أفضل ممثله دور أول من "مهرجان أصيلة لمسرح الطفل" في المغرب عن مسرحية "الأميرة والتفاحة".

وتشارك فاطمة الصفي بمسلسل "كنة الشام وكناين الشامية" مع نخبة من ألمع النجوم الكويتيين على شاشة MBC، والذي يتوقع أن تحقق فيه فاطمة نجاحا كبيرا مماثلاً للنجاحات التي حققتها من قبل على مدار السنوات الماضية.