EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2011

أجواء مفعمة بالحماس والمرح في الحلقة الأولى "هيك منغني": باسمة وخليل أبو عبيد يهزمان سنتيا وطبال

انطلقت الحلقة الأولى من البرنامج الغنائي "هيك منغني" وسط أجواء حماسية استثنائية، صنعها إتقان و"خفة دم" مقدمة البرنامج "مايا دياب" وضيوفها باسمة وخليل أبو عبيد وسنتيا وبرونو طبال.

انطلقت الحلقة الأولى من البرنامج الغنائي "هيك منغني" وسط أجواء حماسية استثنائية، صنعها إتقان و"خفة دم" مقدمة البرنامج "مايا دياب" وضيوفها باسمة وخليل أبو عبيد وسنتيا وبرونو طبال.

وشهد البرنامج، الذي عرضته MBC4 الجمعة 29 إبريل/نيسان 2011م الساعة 19:00 (جرينتش) 22:00 (السعوديةفوز فريق المغنية باسمة وخليل أبو عبيد، على الفريق الثاني المكون من برونو طبال وسنتيا.

وكانت أجواء الحلقة حماسية وممتعة إلى حد كبير؛ حيث أظهر الفريقان مهارتهما الكبيرة في حل بعض الألغاز الغنائية ألحانا وأغاني عربية وإنجليزية وفرنسية.

أول مسابقة بين الفريقين كانت اختبارا لمهارة كل منهما على معرفة أغانٍ لبعض الألحان، التي عزفتها الفرقة الموسيقية الخاصة بالبرنامج. سنتيا أظهرت مهارة كبيرة في معرفة لحنين منها، وهما لأغنيتي "بدي شوفك كل يوموالأغنية الفرنسية Un Amour pour moi، بينما تعرفت باسمة على لحن أغنية "بكرة بيبرم دولابك"؛ لتحسم سنتيا النتيجة في أولى الجولات.

واستمر العنصر النسائي غالبا على باقي المسابقات، وخاصة المتعلقة باختيار مربع من بين 6 تحتوي كل منها على كلمة، وعلى الفريقين أداء أغنية تحتوي على تلك الكلمة، وطبقا لقواعد المسابقة، فظهور مربع أحمر من بين المربعات، يعني انتقال الدور إلى الفريق المقبل.

وفي نهاية المسابقة، تظهر 6 كلمات مختلفة، وعلى الفريقين معرفة أي الأغنيات تحتوي عليها جميعا، أما الكلمات فكانت "وهديتك غنية حلوة وموال وشالهنا استطاعت باسمة حسم النتيجة بعد أن عرفت الأغنية وهي "دق أبواب الناس كلها" ليتعادل الفريقان.

المرحلة المقبلة كانت فكرة المسابقة السابقة نفسها، ولكن على أغانٍ فرنسية وإنجليزية، ومع أن سنتيا أظهرت مهارة استثنائية في معرفة الأغاني، إلا أن الأجواء أصبحت أكثر حماسا حينما لاقت منافسة شرسة من باسمة.

سنتيا وباسمة وخليل أبو عبيد وبرونو طبال، اختاروا مجموعة من روائع كلاسيكيات الأغاني الأجنبية وأشهر الأغاني الحديثة في تلك المسابقة، ومنها I'm a woman in love وfirst be a woman وIt's raining men وice ice baby و I want to break free وY.M.C.A.

انتقلت المسابقة إلى مرحلة أكثر حماسة وإثارة؛ حيث تبارى الفريقان في حكايات الأغاني، وتعتمد هذه المسابقة على قص أحد الفريقين لإحدى حكايات الأغاني، وعلى الفريق الآخر أن يعرف الأغنية.

كما تبعتها مسابقة أخرى عن قصة مصورة في 6 مربعات، كل فريق يختار مربعًا، وعليه أن يؤدي أغنية تعبر عن الصورة، وفي النهاية وبعد كشف كل الصور يتبارى الفريقان في البحث عن أغنية تشتمل على معاني كل تلك الصور.

وحسم فريق باسمة المسابقة الأخيرة لصالحه، فألقت مقدمة البرنامج مايا دياب لغزًا وعلى كل فريق أن يعرف أي أغنية تقصدها، وكانت الغلبة في النهاية لفريق باسمة؛ حيث حسمت المسابقة بـ11 نقطة لصالحه مقابل 8 نقاط لفريق سنتيا وبرونو طبال.