EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2011

الحلقة 17: شرطة هاواي تنقذ 14 رهينة وتعتقل الجناة

شرطة هاواي تتلقى بلاغا حول وجود جثتين على ظهر باخرة كانت تُقلّ 14 من الطلاب الجامعيين في رحلة بحرية، فيذهب أفراد من الشرطة للتحري عن تلك الواقفة، وأثناء بحثهم عن دليل يوصلهم إلى الجناة، وجدوا فتاة تُدعى "سوزان" وهي تعمل في الباخرة مختبئة في صندوق داخل السفينة، مشيرةً إلى أنها اضطرت للاختباء خوفا من القتل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 14 يونيو, 2011

شرطة هاواي تتلقى بلاغا حول وجود جثتين على ظهر باخرة كانت تُقلّ 14 من الطلاب الجامعيين في رحلة بحرية، فيذهب أفراد من الشرطة للتحري عن تلك الواقفة، وأثناء بحثهم عن دليل يوصلهم إلى الجناة، وجدوا فتاة تُدعى "سوزان" وهي تعمل في الباخرة مختبئة في صندوق داخل السفينة، مشيرةً إلى أنها اضطرت للاختباء خوفا من القتل.

أفراد شرطة هاواي كانوا يأملون أن تدلهم سوزان عن أوصاف أي من الجناة أو تقصّ شيئا يساعد في الوصول إلى أفراد العصابة وإطلاق سراح الرهائن، ولكن سوزان قالت إنها لم ترَ شيئا لأنها كانت خائفة ومختبئة.

وطلب رئيس العصابة من أهالي الضحايا فديةً على كل رهينة، وعندما لم يجد الجاني غايته مع أهالي الضحايا، اتصل بالشرطة طالبا فدية تقدر بـ20 مليون جنيه، مهددا بقتل الرهائن في حال عدم الحصول على المال.

ولكن خطأ بسيطا مكَّن الشرطة من الوصول إلى الجاني، حيث طلب خلال الاتصال أن تقوم الفتاة التي تُدعى سوزان بتسليم الأموال إليه، لأنه لا يثق في أي فرد من أفراد الشرطة، وعندما سئُل الجاني عن كيفية معرفته باسم سوزان، قال إن صورتها نشرت في الجرائد.

من هنا اكتشفت شرطة هاواي أن سوزان هي مشتركة في هذه الجريمة، حيث إن الجريدة بالفعل نشرت صورتها ولكن لم تنشر اسمها، وأعطوا سوزان حقيبة بها جهاز تتبع، ومن خلاله توصلوا إلى مكان الجناة وقامت الشرطة بتحرير الرهائن.