EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2015

الحلقة 60: نهاية مأساوية للأمير المظلوم

حريم السلطان

محمد جونسر في دور الأمير مصطفى

60تجه الأمير مصطفى ببسالة تليق به متهيئًا لملاقاة الموت بشجاعة إلى خيمة السلطان سليمان، يعلم جيدًا ما ينتظره ولا يبالي....

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2015

الحلقة 60: نهاية مأساوية للأمير المظلوم

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 60

تاريخ الحلقة 14 مايو, 2015

اتجه الأمير مصطفى ببسالة تليق به متهيئًا لملاقاة الموت إلى خيمة السلطان سليمان، يعلم جيدًا ما ينتظره ولا يبالي.

ذهب مصطفى فارسًا على حصانه الأبيض نحو طريق يقتل له ربما أو يؤكد شكوكه، فضّل على أن ينجو بحياته إجابة قاطعة على شكوكه تجاه والده السلطان حتى وإن كان ثمن تلك الإجابة حياته.

"هل يتخلى عني أبي؟!" كانت عيناه تردد ذلك التساؤل آلاف المرات في اتجاهه إلى حيث لا يريده أحدٌ أن يذهب.

استوقفه الشاويش حسين وركع أمامه يرجوه ألا يكمل طريقة إلى الموت، فالجميع فداء له، لكنه رغم الحزن الذي مزق قلوب الجميع أبى إلا أن يظل أميرًا شجاعًا يليق بأبيه سلطان العالم حتى النهاية.

اقترب الأمير مصطفى من خيمة السلطان بينما تعالت الأصوات تدوي في كل مكان هاتفة بحياة الأمير مصطفى، أصوات مئات الآلاف من الجنود تهتف بحياة وشجاعة الأمير البريء، بينما كان رستم باشا في خيمته تزداد نبضات قلبة خفقانًا من شدة الرعب كلما تعالت الأصوات، فيما كان السلطان يزداد حقدًا على ابنه الشجاع كلما تعالت الهتافات أكثر فأكثر.

أمر السلطان سليمان ابنه سليم باصطحاب الأمير جيهانجير في رحلة إلى الصيد، لم يسأل سليم عن السبب بالطبع فهو يعلمه جيدًا، ولكي يساعد في مخططات والدته قام بالكذب على جيهانجير وأخبره أن السلطان والأمير مصطفى سيلحقان به وبجيهانجير في رحلة الصيد تلك، مما جعل جيهانجير يوافق على الذهاب معه.

دخل الأمير مصطفى إلى خيمة السلطان ليجد الجلادين في انتظاره، وانقضوا عليه لقتله، وبالرغم من محاولاته الفرار منهم بكل قوته إلا ان السلطان أمر بسرعة القضاء عليه بينما يصرخ الامير مصطفى "أبي، أبي".

وبعد أن مات الأمير مصطفى هرول إليه السلطان باكيًا متخيلاً إياه على صورته القديمة وقت أن كان طفلاً، فاحتضنه وأخذ يبكي بحرقة أب فقد للتو ابنه الغالي، وحينها عثر على الرسالة التي كان قد كتبها له مصطفى استعدادًا للموت على يد والده.

قرأ السلطان سليمان الرسالة المؤثرة التي تركها له الأمير مصطفى والتي أقسم بها بحياة ابنائه أنه لم يخن والده ولم بفكر بذلك مطلقًا وأنه قطع عهدًا أمام والده لكن والده هو من يوفي بالوعد.. ترى هل سيستطيع سلطان العالم مسامحة نفسه على ما ارتكبه من جرم في حق ابنه البريء؟ سنتابع ذلك في الأحداث القادمة من مسلسل حريم السلطان بعد أن تغيرت الموازين وحل شتاء أبدي فوق قبة قصر حاكم العالم وعائلته.