EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2015

الحلقة 16: الريس خضر يضحي بنفسه من أجل مصطفى ومهرونيسا

حريم السلطان

حريم السلطان

انطلق الأمير مصطفى على الفور برفقة فهد وتشالي جالي لملاحقة أثر مهرونيسا بالرغم من اصرار تشالي جالي على بقاء الأمير مصطفى في القصر وذهابهم مع الحراس لملاحقة المجرمين

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 16

تاريخ الحلقة 16 مارس, 2015

انطلق الأمير مصطفى على الفور برفقة فهد وتشالي جالي لملاحقة أثر مهرونيسا بالرغم من اصرار تشالي جالي على بقاء الأمير مصطفى في القصر وذهابهم مع الحراس لملاحقة المجرمين ولكن الأمير مصطفى لم يوافق وأصر على الذهاب على رأسهم ولن يعود حتى يجد مهرونيسا سواء كانت على قيد الحياة أم لا.

أما الأمير سليم فقد بدأ يكتشف فضل المساعدة التي قدمتها له نوربانو، حين قامت زوجة الرجل الذي قتله بالتنازل عن الشكوى التي قدمتها بحق الأمير سليم إلى القاضي وذلك بعد أن تحدثت إليها نوربانو وطلبت منها العفو عن الأمير.

في حين لم يجد الريس خضر حلاً سوى الانسحاب تمامًا من الساحة ومن المعركة الدائرة بين الأمير مصطفى والسلطانة هويام حتى يتمكن من حماية ابنته الوحيدة، لذلك ذهب إلى قصر السلطان سليمان وأخبره أنه يعاني من المرض وأنه قرر تقديم استقالته ويطلب من السلطان اعفائه وعزله من كافة مهامه، مما أثار دهشة السلطان سليمان، ولن خضر باشا أصر على موقفه.

عندما أنهى خضر باشا حديثه مع السلطان سليمان طلبت السلطانة هويام الحديث إليه، وأخبرته أن السلطان يحبه وربما لن يقبل بالاستقالة، فأخبرها الريس خضر أنه يصر على موقفه فلا داعي للقلق يكفي أن تعيد ابنته له بسلام، فأخبرته صراحةً أن ابنته مهرونيسا ستعود سالمة فقط عندما يقبل السلطان سليمان استقالة خضر باشا إلى الأبد.. فترى هل يغفر الأمير مصطفى لخضر باشا تخليه عن منصبه من أجل مهرونيسا؟ سنتابع ذلك في أحداث الحلقة القادمة من الموسم الرابع من مسلسل حريم السلطان.