EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2012

الحلقة 19 : "طيبة" تحصل أخيراً على الطلاق من زوجها السيء

عائلة صالح مترقبة استقرار حالة الابن فهد

عائلة صالح مترقبة استقرار حالة الابن فهد

المشكلات التي هدأت في الفترة الأخيرة بعد ترك "طيبة" لمنزلها و الهروب من جحيم زوجها القاسي و اللجوء إلى أخيها حتى يُخلصها من هذا الجو المشحون بالغضب و القسوة و الاهانة و هو ما جعل الأخ يفتح بيته لأخته المتضررة .

  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2012

الحلقة 19 : "طيبة" تحصل أخيراً على الطلاق من زوجها السيء

المشكلات التي هدأت في الفترة الأخيرة بعد ترك "طيبة" لمنزلها و الهروب من جحيم زوجها القاسي و اللجوء إلى أخيها حتى يُخلصها من هذا الجو المشحون بالغضب و القسوة و الاهانة و هو ما جعل الأخ يفتح بيته لأخته المتضررة .

"طيبة" تتعرض لمعاملة سيئة من قِبل زوجة أخيها و التي تتضايق من وجودها في المنزل و تُحاول التعبير عن ضيقها هذا بشتى الطرق سواء بهدوء بينها و بين زوجها او على الملأ

الأم تطلب من ابنها الذهاب إلي أبيه للاطمئنان عنه و هذا ما يفعله الأبن و لكن الأب ينهره و يتطور الأمر إلى حد ان يطعن الأب ابنه و هو ليس في وعيه و من ثم ينقله على المستشفى و عندما تعلم الأم بما حدث لولدها تثور على الأب ثورة عارمة و تُطالبه بالطلاق لأنه لن يسترح إلا عندما يقتل بالفعل واحد منهم .

"صالح" يُطلق زوجته بعد زواج استمر 25 عام و يندب حظه و يبكي بكاءاً مريراً بحجة ان طيبة ليس لها مثيل .

"فهد" يقع في حب "منال" و تبدأ بينهما قصة حب جديدة ، "شوق" تصطدم ببنات عمتها و تُذكرهم انهم يتواجدون بين جدران بيتهم و هو ما لم يُعجب الأب بالمرة و يوبخ بنته أمام أخته و بناته و يتوعدها لو تكرر هذا الأمر مرة أخرى .

"صالح" لم يحتمل بُعد "طيبة" عنه و يذهب إليها في بيت أخيها و هو في حال يُرثى لها و يُحاول الرجوع لها مرة ثانية .

تُرى هل تعود "طيبة" مرة أخرى إلى زوجها ؟ أم ان هناك مفاجآت أخرى ؟

هذا ما سوف نُتابعه في الحلقات المُقبلة .