EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

لماذا تحول لون الفاروق من الأبيض إلى الأسمر في عامين.. الإجابة في "عمر صانع حضارة"

عمرو خالد 1

الداعية عمرو خالد أكد خلال الحلقة 23 من "عمر صانع حضارة" أن أمير المؤمنين لم يكتف بأن يأكل مثل ما يأكله الناس في عام الرمادة، بل كان أقل منهم ليضرب لهم المثل والقدوة.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

لماذا تحول لون الفاروق من الأبيض إلى الأسمر في عامين.. الإجابة في "عمر صانع حضارة"

أكثر من 400 يوم عاشها عمر بن الخطاب كانوا الأصعب في حياته وحياة الأمة الإسلامية كلها حينذاك.. أيام هلك فيها الزرع والضرع وتوقف المطر وماتت الحيوانات والناس وكشرت الصحراء عن أنيابها.

إنه عام الرمادة الذي ضرب الدولة الإسلامية بعاصفة من المجاعات والجفاف أكلت الأخضر واليابس، فكان لزاما على القائد أن يتحمل المسئولية وأن يكون قدوة للناس.

الداعية عمرو خالد أكد خلال الحلقة 23 من "عمر صانع حضارة" أن أمير المؤمنين لم يكتف بأن يأكل مثل ما يأكله الناس في هذه الأيام العصيبة، بل كان أقل منهم ليضرب لهم المثل والقدوة، فحرم على نفسه أكل اللحم والسمن وعاش لمدة عامين كاملين على الخل والزيت حتى تحول لونه من الأبيض المشوب بحمرة، وهو اللون الذي كان عمر يشتهر به، إلى اللون الأسمر الهزيل، وكل ذلك ليكون قدوة لولاته ولرعيته، وكان يقول: بئس الأمير أنا إذا أكلت أطيب الطعام وتركت الناس يأكلون أسوأه، لدرجة أن الناس كانت تقول: لو كانت أزمة الرمادة استمرت لكان عمر أول من مات بسببها جوعا، وكان عمر يسمع صوت بطنه وهي تقرقر من الجوع ويقول لها: قرقري أو لا تقرقري.. فوالله لا أكل الطعام وأمة محمد جوعى.. وكان لذلك أبلغ الأثر في رفع روح الناس المعنوية بعد ما رأوا قائدهم يعيش مثلهم أو أقل منهم.