EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

الحلقة 28: مؤامرة فارسية تودي بحياة عمر.. ولحظاته الأخيرة حاسمة

عمرو خالد

عمرو خالد

خلال الحلقة 28 يروي الداعية عمرو خالد وقائع وفاة عمر بن الخطاب واللحظات التي تسبقها، حيث شعر عمر بقرب أجله فحرص على تثبيت أركان العدل والحضارة لتستمر بعد موته، فجمع أصحاب النبي وأوصاهم باستمرار إدارة الدولة المسلمية على أسس الحق والعدل والعلم والعمل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 28

تاريخ الحلقة 16 أغسطس, 2012

بعد حياة حافلة في خدمة الإسلام والمسلمين وإقامة دولة عصرية حضارية مدنية مؤسسية، تأتي نهاية حياة الفاروق عمر بن الخطاب على أروع ما يكون.

وخلال الحلقة 28 يروي الداعية عمرو خالد وقائع وفاة عمر بن الخطاب واللحظات التي تسبقها، حيث شعر عمر بقرب أجله فحرص على تثبيت أركان العدل والحضارة لتستمر بعد موته، فجمع أصحاب النبي وأوصاهم باستمرار إدارة الدولة المسلمية على أسس الحق والعدل والعلم والعمل.

لكن أبرز خطوة قام بها عمر قبل وفاته بقليل كانت هي ما فعله في حجته الأخيرة، حيث جمع الناس من الأمصار وأمر ولاته بحضور الحج، ليقيم مؤتمرا عاما للمسلمين يواجه فيه الناس بولاتهم ويوصيهم جميعا بالإنسانية والمدنية وقيمها.

وفي صلاة الفجر بمسجد النبي، صلى الله عليه وسلم، يتلقي عمر طعنة غادرة من فارسي يدعى أبولؤلؤة المجوسي كان يكره عمر بعد انتصاراته على قومه الفرس، ويموت عمر على إثرها راضيا مرضيا.