EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2009

خطف الأطفال والتزوير أبرز القضايا عودة مراد تنهي الصراع الإنساني في "حد السكين"

انتهت أحداث مسلسل "حد السكين" على شاشة mbc1 بعودة مراد إلى والده الحقيقي، بعدما أخبره عثمان الذي قام بتربيته منذ الطفولة، بالحقيقة كاملة، مما دعاه إلى اللحاق بوالده علي قبل أن يسافر على متن القطار.وناقش المسلسل على مدار 47 حلقة قضية خطف الأطفال، عندما تطرق إلى قصة عثمان وإحسان اللذين قاما بمساعدة أحد الأطباء بتزوير تقرير وفاة زوجة علي وأخذوا الطفل ليقوموا بتربيته حتى ظهر على مرة أخرى، بعد خروجه من السجن ليحاول استعادة ابنه.

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2009

خطف الأطفال والتزوير أبرز القضايا عودة مراد تنهي الصراع الإنساني في "حد السكين"

انتهت أحداث مسلسل "حد السكين" على شاشة mbc1 بعودة مراد إلى والده الحقيقي، بعدما أخبره عثمان الذي قام بتربيته منذ الطفولة، بالحقيقة كاملة، مما دعاه إلى اللحاق بوالده علي قبل أن يسافر على متن القطار.

وناقش المسلسل على مدار 47 حلقة قضية خطف الأطفال، عندما تطرق إلى قصة عثمان وإحسان اللذين قاما بمساعدة أحد الأطباء بتزوير تقرير وفاة زوجة علي وأخذوا الطفل ليقوموا بتربيته حتى ظهر على مرة أخرى، بعد خروجه من السجن ليحاول استعادة ابنه.

كما ناقش المسلسل قضايا التزوير التي اتبعها سليم للحفاظ على حفيده مراد بداية من خطف علي ووالده وتهديده بسحب الدعوى التي رفعها لاستعادة مراد، انتهاء بتزويره تقرير الحمض النووي الخاص بعلي ومراد، ولكن يأبي الحق إلا أن يظهر ويكتشف القضاة التزوير ويحكموا بأبوة علي لمراد.

ولاقى المسلسل ردود فعل عديدة؛ حيث تعاطف الجمهور مع عثمان، رغم كل ما قام به، فإن دخوله السجن أثار تعاطفهم في الحلقات الأخيرة، بسبب قضية تهريب المجوهرات والأحجار الكريمة التي لفقها له هارون معتبرين أن أحداث المسلسل تنقل حقيقة الواقع المعيش، فيما أثارت تصرفات سليم في الحلقات الأخيرة غضب شديد من الجمهور، بعد أن أظهر نواياه الإجرامية ليحقق ما يرغب به، تماشيا مع مقولة القائل: "الغاية تبرر الوسيلة".

وكانت الدراما التركية التي عرضتها شاشة mbc، قد حققت نجاحا جماهيريّا لافتا، وكشفت عن ذلك آراء المشاهدين والنقاد في شتى وسائل الإعلام، حيث أرجع بعضهم نجاح الدراما التركية إلى تقارب العادات التركية من العربية، فيما أرجعها آخرون إلى نجاح الدبلجة السورية، وأكد المشاهدون على أن الرومانسية والتناول الإنساني الجيد للقصة والأداء المتميز للممثلين هي أهم أسرار نجاح الدراما التركية.