EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2009

الحلقة 43: عثمان يعيد والد علي اعتراضا على أسلوب والده

بعد أن قام علي برفع الدعوى، يقوم سليم بخطفه وتهديده، وعندما يرفض علي الانصياع لكلامه، يفاجئه سليم بأنه وجد والد علي المفقود منذ سنوات عديدة، ويهدده بقتله إذا لم يتراجع عن رفع الدعوى.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 43

تاريخ الحلقة 28 فبراير, 2009

بعد أن قام علي برفع الدعوى، يقوم سليم بخطفه وتهديده، وعندما يرفض علي الانصياع لكلامه، يفاجئه سليم بأنه وجد والد علي المفقود منذ سنوات عديدة، ويهدده بقتله إذا لم يتراجع عن رفع الدعوى.

يتصل علي بإحسان ليطمئنها على نفسه، ويسمع مراد حديثها فيظن أنه رحل لغضبه من الكلام الذي قاله له مراد، لكن والدته تمحو تلك الأفكار وتخبره أن "علي" يحبه مثل ابنه، بينما يستمر نعمان في التفكير بليلى والفترة التي قضتها معهم في البيت وهو يشعر بالحزن والاشتياق لها.

يتسلل علي برفقة صديقه نعمان إلى المكان الذي تم اختطافه به لينقذ والده، لكنه يصل متأخرا؛ حيث يكتشف اختفاء والده. في الوقت نفسه يأخذ عثمان والد علي بعد أن خدع الحرس ويقع في حيرة من أمره بين رغبته في مساعدة والد علي وبين رغبته في حماية مراد من علي.

يحسم عثمان أمره ويعيد والد علي إلى منزله ويكشف عثمان لعلي أن والده كان جالسا في بيت للعجزة، ولا يصدقه علي عندما يسلم له والده دون أن يطلب شيئا في المقابل، لكن عثمان يترجاه أن يتراجع عن رفع دعوى أبوة مراد.

يكتشف سليم أن ابنه أعاد والد علي إليه، مما يسبب له الغضب الشديد ويتشاجر مع عثمان عند عودته، فيتهمه عثمان بخطأ تصرفه منذ البداية وبالمقابل يتهمه والده سليم بالجبن، فيما يكتشف علي وتولين حالة فقدان الذاكرة التي يمر بها والدهما، ويحاولا تذكيره بكل ما حدث، لكنه يظل على حالته السيئة.

تلوم غصون زوجها سليم لتصرف الخاطئ من خطف علي ووالده، لكنه يرفض الاعتراف بخطئه ويصمم على استكمال ما بدأه للنهاية، بينما تقوم تولين بمصارحة علي بعودتها لمحمد، وبالمقابل يخبرها أنه تزوج إحسان فتفرح له.

يذهب علي وإحسان للمحكمة لاستكمال إجراءات الدعوة ويجدان في انتظارهم عائلة عثمان، ويقوم علي برفع قضيته أمام القاضي، وبالمقابل يحكي عثمان للقاضي عن علاقة علي الغرامية بزوجته إحسان، وتنكر إحسان الكلام الذي قاله عثمان، وتعترف أنها ليست الأم الحقيقية لمراد.

يعتذر مراد لعلي عن كلامه الجارح ويخبره أنه يشتاق له دوما، ويستمر الصراع بين العائلتين، هل يقف سليم مكتوف اليدين أم يحاول القيام بأي تصرف إجرامي قبل أن يقوم علي بتحليل الحمض النووي؟ ما رد فعل مراد إذا اكتشف الأحداث التي يمر بها الجميع؟ من ناحية أخرى، هل يكمل هارون ما بدأه ليدمر عائلة سليم؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.