EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

الإمارات بمنتخب الأحلام تتحدي خبرة الكويت في نصف نهائي الخليج

الإمارات وقطر 8
الإمارات وقطر 2
الإمارات وقطر 1
جماهير الكويت
منتخب الكويت
فهد العنزي الكويت واليمن

يحتضن استاد البحرين الوطني مساء الثلاثاء قمة من نوع خاص تجمع "منتخب الأحلام" الإماراتي والكويت "حاملة اللقب" بتاريخها الكبير في دورات كأس الخليج لكرة القدم وذلك في نصف نهائي "خليجي 21" في المنامة.

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

الإمارات بمنتخب الأحلام تتحدي خبرة الكويت في نصف نهائي الخليج

يحتضن استاد البحرين الوطني مساء الثلاثاء قمة من نوع خاص تجمع "منتخب الأحلام" الإماراتي والكويت "حاملة اللقب" بتاريخها الكبير في دورات كأس الخليج لكرة القدم وذلك في نصف نهائي "خليجي 21" في المنامة.

"الأزرق" الكويتي له حكاية خاصة مع هذه الدورة الخليجية التي يعشقها تماما، وغالبا ما يأتي من خارج التوقعات ليحرز الالقاب التي وصلت إلى عشرة، و"الأبيض" الإماراتي دخل "خليجي 21" بشكل جديد فنال النصيب الأكبر من الترشيحات التي أكدها في مبارياته الثلاث في الدور الأول التي حصد فيها العلامة كاملة.

جاءت ألقاب الكويت صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة أعوام ( 1970، 1972، 1974، 1976، 1982، 1986، 1990، 1996، 1998 و2010)، في حين نال المنتخب الإماراتي اللقب مرة واحدة على أرضه عام 2007.

كان منتخب الإمارات في "خليجي 21" محط إعجاب الجميع، ولم يخيب الظن به بفوزه في مبارياته الثلاث على قطر (3-1)، والبحرين (2-1)، وعمان (2-0)، مقدما اسماء جديدة وأسلوب جديد بقيادة "المهندس" مهدي علي صانع الإنجازات مع منتخب الشباب والمنتخب الأولمبي.

يطلق الإماراتيون على منتخبهم الحالي تسمية "منتخب الأحلام، القادر على احراز اللقب الخليجي الثاني بقيادة مدرب قدير اثبت قدرات عالية في الأعوام الماضية مع منتخب الشباب والمنتخب الأولمبي.

أعرب مهدي عن سعادته لتحقيق فريقه الفوز في مبارياته الثلاث في الدور الأول، وأيضا لعودة المهاجم أحمد خليل إلى طريق تسجيل الأهداف بعد أن سجل هدفي الفوز على عمان.

الكويت غير مقنع

416

من جهته، لم يقنع منتخب الكويت كثيرا حتى الآن، برغم اتباعه تكتيكا مختلفا لكل مباراة وهذا كان واضحا تماما أمام المنتخب السعودي باندفاعه على الهجوم في البداية رغم أن الأخير كان أكثر حاجة إلى التسجيل لأنه لعب بفرصة واحدة وهو الفوز، في حين كان يكفي "الأزرق" التعادل للتأهل.

بدأ منتخب الكويت بفوز على نظيره اليمني (2-0) منحه دفعة معنوية رغم تواضع إمكانات الأخير، ثم سقط أمام منتخب "أسود الرافدين" القوي (1-0)، فكانت المباراة الثالثة مع المنتخب السعودي في دربي الكرة الخليجية حاسمة عرف كيف يخطف الفوز فيها بهدف مبكر لمهاجمه السريع يوسف ناصر.

ويأمل توفيدزيتش بالسير على خطى اليوغوسلافي ليوبيسا بروشتش والتشيكي ميلان ماتشالا اللذين سبق لهما أن قادا "الأزرق" إلى إحراز لقب بطل كأس الخليج في مناسبتين متتاليتين، الأول عامي 1972 و1974 والثاني عامي 1996 و1998.

قال مدرب الكويت": اعتمدت أمام السعودية تكتيكا مختلفا عن المباراتين السابقتين أمام اليمن والعراق، لأن المنتخب السعودي يجيد الاستحواذ على الكرة وهو يختلف عنهما، كما أنني عملت على عنصر المفاجأة أمامه".

 تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت