EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

خليل يقود الإمارات إلى النهائي الخليجي بهدف في شباك الكويت

الكويت الإمارات

تأهلت الإمارات إلى النهائي الخليجي بعد تخطي عقبة الكويت "حاملة اللقب" في دور الأربعة بالفوز بهدف نظيف سجله أحمد خليل في الدقيقة الـ(89) على إستاد البحرين الوطني وسط حضور 30 ألف متفرج.

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

خليل يقود الإمارات إلى النهائي الخليجي بهدف في شباك الكويت

تأهلت الإمارات إلى النهائي الخليجي بعد تخطي عقبة الكويت "حاملة اللقب" في دور الأربعة بالفوز بهدف نظيف سجله أحمد خليل في الدقيقة الـ(89) على إستاد البحرين الوطني وسط حضور 30 ألف متفرج.

الفوز هو الرابع لمنتخب الإمارات في البطولة، وكان تصدر ترتيب المجموعة الأولى بثلاثة انتصارات على قطر (3-1) والبحرين (2-1) وعمان (2-0).

كما أنه الفوز السابع للإمارات على الكويت في تاريخ لقاءاتهما في دورات الخليج، مقابل 9 هزائم، في حين تعادلتا مرة واحدة.

فقد منتخب الكويت بالتالي لقبه الذي احرزه في "خليجي 20" في عدن عام 2010، لكنه يحتفظ بالرقم القياسي بعدد الالقاب في البطولة بفارق كبير عن اقرب منافسيه (10).

يذكر أن الإمارات أحرزت اللقب مرة واحدة على أرضها عام 2007.

نقلت أكثر من 22 طائرة الجماهير الإماراتية من مطارات ابوظبي ودبي والشارقة والفجيرة بدعم من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، هذا فضلا عن المئات الذين حضروا بواسطة السيارات، فوصل عدد الإماراتيين في البحرين إلى نحو 7 الآف متفرج.

وفي الجانب الكويتي، حضرت طائرات عدة ايضا بتوجيهات من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وباشراف الهيئة العامة للشباب والرياضة، كما كان الحضور الكويتي عبر البر كثيفا نظرا لأن الرحلة في السيارة تستغرق نحو 4 ساعات فقط.

امتازت المباراة بسيطرة ميدانية لمنتخب الإمارات مع تمريرات قصيرة سريعة محورها الرئيسي كان عمر عبد الرحمن، وبدفاع كويتي في معظم الفترات مع الانطلاق بهجمات مرتدة لم تكن بالسرعة المطلوبة.

الفرصة الأولى باتجاه المرمى كانت من كرة لعلي مبخوت سهلة في متناول الحارس نواف الخالدي (21)، ثم مرر عمر عبد الرحمن كرة الى احمد خليل الذي حضرها إلى عبد العزيز هيكل على مقربة من المرمى لكنه فشل في متابعتها (24).

ضغط المنتخب الإماراتي بقوة وحاصر منافسه في منطقته، وكان عمر عبد الرحمن مصدر الهجمات بتمريراته المتقنة، ثم حاول أخذ الأمور على عاتقه فتلقى كرة وسار بها عدة خطوات قبل أن يرسلها بيسراه قوية من نحو 25 مترا أبعدها الخالدي قبل أن يحولها المدافع محمد راشد الى ركنية (29).

وبعد تراجع استمر قرابة عشرين دقيقة، حاول الكويتيون تهديد مرمى الإمارات، فكانت محاولة عبر وليد علي إلا أن الحارس وليد خصيف سيطر عليها بسهولة (36)، ثم ارتقى يوسف ناصر لمتابعة كرة من ركلة حرة نفذها بدر المطوع لكنها تابعت طريقها الى خارج المرمى (43).

وسنحت لمنتخب الإمارات اخطر فرصة منذ بداية المباراة وفي واحدة من الهجمات الجميلة انطلقت من منتصف الملعب كان محركها الموهوب عمر عبد الرحمن الذي تبادل الكرة مع علي مبخوت اكثر من مرة إلى أن حضرها الأخير إلى أحمد خليل داخل المنطقة فسددها رغم التكتل الدفاعي لكن كرته ارتدت من القائم الأيمن لتتهيأ أمام عامر عبد الرحمن الذي أرسلها بعيدا (45).

وكانت أولى المحاولات عبر فهد الانصار بكرة من بعيد على يسار المرمى الإماراتي  (54)، لكن خميس اسماعيل اطلق بعدها قذيفة من ركلة حرة على بعد نحو 30 مترا فهزت كرته العارضة الكويتية (60).

نشط أداء الكويتيين بعد دخول فعد العنزي خاصة في اختراقاته من الجهة اليمنى ثم سنحت لهم فرصة ثمينة لافتتاح التسجيل بعد كرة من ركلة حرة ابعدها الحارس علي خصيف لتتهيأ أمام فهد الانصاري فحاول متابعتها في المرمى لكنها ارتدت من القائم الأيمن في اخطر فرصة كويتية  (69).

وخطف متنخب الامارات هدف الفوز في الثواني قبل الأخيرة حين مرر عامر عبد الرحمن كرة من الجهة اليسرى إلى خليل في الجهة المقابلة فوضعها في الزاوية اليسرى لمرمى الخالدي مستفيدا من سوء تغطية المدافع فهد عوض.

 تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت