EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

تعرَّف على تجربة الفنانة غزلان في فقدان أكثر من 20 كيلوجرامًا

الفنانة السعودية غزلان ناصر

الفنانة غزلان توضح كيف فقدت وزنها الزائد

الفنانة السعودية المتألقة غزلان ناصر تتمكن من فقدان 22 كيلوجرامًا من وزنها الزائد بجانب نحو ست سنوات من عمرها الحقيقي، مع التقليل من حجم خصرها، تعرف على الخطوات والإجراءات التي اتبعتها غزلان للوصول إلى ذلك الإنجاز خلال سنة واحدة فقط.

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

تعرَّف على تجربة الفنانة غزلان في فقدان أكثر من 20 كيلوجرامًا

 تمكنت الفنانة السعودية المتألقة غزلان ناصر من فقدان نحو 22 كيلوجرامًا من وزنها الزائد، بجانب 7 كيلوجرامات من كتلة الجسم خلال سنة واحدة، بعد أن تعهدت بذلك خلال حلقة سابقة من برنامج التفاح الأخضر.

 واستعرضت غزلان الإجراءات التي اتبعتها للوصول إلى هذه النتيجة في الخطوات التالية:

  1. تغيير العادات الغذائية؛ مثل "تناول البران فليكس بدلًا من الكورن فيلكس، وتناول الفواكه المجففة بدلًا من الشيكولاتة مع التوقف نهائيًّا عن تناول المشروبات الغازية".
  2. إجراء عملية شفط دهون في مواضع أسفل الرقبة والوسط والظهر من خلال تقنية "الانفراريد".
  3. ممارسة الرياضة "ساعة يوميًّا أو ثلاث أيام أسبوعيًّا مع زيادة الفترة".

من جانبه، هنأ الدكتور غسان حمادة، اختصاصي طب العائلة، الفنانة غزلان على الإنجاز الذي حققته، لافتًا إلى ضرورة اتباع مزيد من الخطوات للوصول إلى النتيجة المثالية المرجوة منها:

  1. الحفاظ على التغذية المتوازنة.
  2. الاستمرار في ممارسة الرياضة والحركة المستمرة للوصول بكتلة الجسم إلى 25 كيلوجرامًا بدلًا من 27.

وأشار الدكتور غسان إلى أن الفنانة غزلان قد وصلت بوزنها إلى 81 كيلوجرامًا بعد أن كان 103 كيلوجرامات منذ سنة، فضلًا عن نجاحها في الوصول إلى حجم 16 سنتيمترًا في قياس الوسط بعد أن كان 22، ما يعني الوصول بعمرها الحقيقي إلى 35 سنة بعد أن كان 40.6.

الدكتور ممدوح العشي اختصاصي في جراحة التجميل والأمراض الجلدية، أوضح طبيعية تقنية "الانفراريد" التي استخدمها مع الفنانة غزلان لمساعدتها على فقدان وزنها والتخلص من الشحوم، لافتًا إلى أن هذه التقنية تضعف الخلايا الشحمية من خلال أشعة معينة.

 وأضاف العشي أن هذه التقنية ترتكز على الأشعة التي تطلقها موجات صوتية معينة لتفتيت الخلايا الشحمية بواقع جلسة واحدة أسبوعيًّا تمتد نحو 40 دقيقة، يعقبها استخدام جهاز الليزر الذي يفتت الشحوم، وتستغرق جلسته نحو 40 دقيقة أيضًا.

 الخطوة التالية التي أشار إليها العشي تعتمد على خلط بعض المواد الطبية ووضعها على الجسم خلال الجلسة يعقبها استخدام جلسة السونا، ما يساعد على زيادة حرق الشحوم.

 بعد ذلك تستخدم تقنية "سمارت ليزر" التي تعتمد على استخدام إبرة صغيرة يتم إدخالها إلى المواضع المقاومة للشحوم بالجسم.