EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2011

تعرف على أسرار صناعة الصابون في طرابلس

هويدا أبو هيف – أمير حسون

صناعة الصابون في طرابلس

صناعة الصابون بها الكثير من الأسرار، تعرف عليها من خلال خان الصابون في طرابلس

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 3

تاريخ الحلقة 29 سبتمبر, 2011

إذا أردت أن تعرف مزيدًا عن أسرار صناعة الصابون وفوائده في تجميل وتنقية البشرة، فتابع هويدا في رحلتها التي قامت بها إلى خان الصابون في مدينة طرابلس اللبنانية، الذي يعمل في هذه الصناعة منذ أكثر من 600 سنة.

 أمير حسون، مدير خان الصابون في طرابلس، يشير إلى أن الخان يصنع 1400 صنف من الصابون، ما يجعله مركزًا تراثيًا وسياحيًا في لبنان.

 وأضاف أن هناك ثلاث خلطات لصناعة الصابون بطريق الطبخ التي تعتمد على الإذابة بالبخار، ثم إضافة الأعشاب والزيوت العطرية والنباتية، كما استعرض حسون بعض الأنواع الطبيعية التي يتم تصنيعها في الخان ومنها: 

  1.   الصابون العرايسي الذي يعد من مكونات جهاز العروس، حسب العادات القديمة في بلاد الشام.
  2. صابون زيت الزيتون الذي يتم طبخه على درجة حرارة عالية.

وعن مراحل صناعة الصابون يلخصها حسون في المراحل المقبلة:

  1.  الطبخ على نار حامية: طبخ الصابون على درجة حرارة معينة من النار من 2 – 3 أيام.
  2.  التجفيف لصابون زيت الزيتون من 3 – 6 شهور أو سنة، ويتم الحرص على دخول الهواء من كافة الجهات حتى يجف الصابون جيدًا.

ويقدم حسون إليك بعض النصائح والإرشادات تساعدك على التمييز بين الصابون الطبيعي عن غيره:

  1.  الصابون الطبيعي المحتوي على عطور وزيوت نباتية يكون لينًا.
  2.  لا يؤدي استخدامه إلى الحساسية أو أي أعراض سلبية.

وعن الفوائد التجميلية للصابون يشير حسون إلى بعض الأنواع مثل:

  1.  صابونة الخلطة الملكية بالكركم: عبارة عن زيت زيتون وكركم وجلسرين مستخرج من زيوت نباتية مصنوعة على البخار، ويعمل على تنظف البشرة وتصفية الجلد من البقع ويجدد الخلايا.
  2.  صابون الخلطة الملكية بحجر الشابة: لاستعماله للأماكن الداكنة بالجسم، ويعمل على تنظف العرق وتبيض الجسم من السواد.