EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2011

استعيد نشاطك وحيويتك بالحمام التركي

الحمام التركي

الحمام التركي

الحمام التركي يمنحك الراحة والاسترخاء، ويخلصك من التعب والإرهاق والسموم

إذا أردت التخلص من التعب والإرهاق والتخلص من السموم، فعليك بزيارة الحمام التركي الذي يوفر لك الراحة والاسترخاء.

برنامج التفاح الأخضر قام بجولة في "حمام العبد" الذي تأسس منذ 700 عام، ويعد أقدم حمام تركي في طرابلس.

وأوضح أحمد بيرقدار، مدير حمام العبد، الفوائد الصحية للحمام التركي المتمثلة في تنشط الدورة الدموية ومعالجة الروماتيزم وأوجاع الظهر في الجسم. ويمر الزائر في الحمام بمراحل عديدة هي:

البخار: وبها يتعرض الزائر إلى حمام ساخن، ثم حجرة البخار التي تتفاوت مدتها بحسب الشخص، وبها تتفتح المسام وتخرج السموم والأوجاع من الجسم.

التكييس: التي تشمل تدليك الجسم من خلال كيس يختلف حسب طبيعة الجسم وحسب الجنس.

التلييف: وتشمل تدليك كافة أنحاء الجسم بالصابون.

السونا: وتتولى إزالة الشحوم.

المساج: التي تستمر لمدة 20 دقيقة، ثم الخروج إلى الحجرة ذات درجة الحرارة الطبيعية.

وأوضح بيرقدار أن الزائر يأتي إلى الحمام مرتين أو ثلاثة أسبوعيًا أو حسب وصفات الطبيب، لافتًا إلى أن هناك عمليات تطهير وتعقيم مستمرة للحمام كل ساعة أو نصف ساعة.

وبجانب الفوائد الصحية أشار مدير الحمام إلى أنه يشتمل على إطار اجتماعي يجمع بعض الأصدقاء والمعارف، لأن بعض الناس يأتون في المناسبات أو حسب وصفات الطبيب مرتين أو 3 في الأسبوع، كما أوضح أنه يتم تخصيص أيام للنساء بالحجز.