EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2012

صداع الصباح سببه الجيوب الأنفية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يجيب طبيب التفاح الأخضر عن المعاناة من الصداع في الصباح وعند التعرّض لتغيير في الحرارة، ويشير الدكتور حاتم يوسف شاولي، إستشاري وجراح عين وأذن وحنجرة، إلى أن أسباب الصداع عديدة منها مسببات بسيطة جداً ويمكن معالجتها بالمسكنات ومنها الخطير ويتطلّب الجراحة أحياناً.

  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2012

صداع الصباح سببه الجيوب الأنفية

(بيروت- mbc.net) يجيب طبيب التفاح الأخضر عن المعاناة من الصداع في الصباح وعند التعرّض لتغيير في الحرارة، ويشير الدكتور حاتم يوسف شاولي، إستشاري وجراح عين وأذن وحنجرة، إلى أن أسباب الصداع عديدة منها مسببات بسيطة جداً ويمكن معالجتها بالمسكنات ومنها الخطير ويتطلّب الجراحة أحياناً.

أحد أهمّ أسباب الصداع وهي مشاكل الأنف، تعود لوجود لحميات في الأنف، تضخم في القرنيات، إنحراف في الحاجز الأنفي، أو حساسية.

مشاكل الجيوب الأنفية قد تؤدّي إلى صداع، وهذه الجيوب موجودة في الجمجمة، الأكبر حجماً بينها موجود تحت العينين.

توجد جيوب أنفية أيضاً بين العينين، في الجبين، وفي قاع الجمجمة وتكون عادة معبأة بالهواء ولها وظيفتين: تخفيف وزن الجمجمة على الرقبة ودور في الصوت.

الجيوب الأنفية السليمة تكون خالية من السوائل، فيما الملتهبة تكون معبأة وثقيلة وتؤدي إلى تغير في الصوت والثقل في الرأس.

الإلتهاب في الجيوب الأنفية يؤدي إلى إرتفاع في الحرارة، إفرازات، إنسداد في الأنف، وأوجاع في المفاصل إذا كان الإلتهاب حاد واستمر مدّة أسبوع حتى شهرين.

أما إذا عاني المريض من العوارض لمدّة أطول فعندها الإلتهاب مزمناً وأعراضه ذاتها لكن دون إرتفاع في درجات الحرارة.