EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

رسائل المدير تثير الموظّف غضباً

موظف

موظف

تلقي الموظفين لرسائل بريدية بعد ساعات عملهم تثير غضبهم وإستيائهم من كمّ أعباء هذا العمل، وفقاً لأحدث الدراسات التي أجريت في هذا الصدد.

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

رسائل المدير تثير الموظّف غضباً

(بيروت- mbc.net) تلقي الموظفين لرسائل بريدية بعد ساعات عملهم تثير غضبهم وإستيائهم من كمّ أعباء هذا العمل، وفقاً لأحدث الدراسات التي أجريت في هذا الصدد.

وقد أجري مسحاً على 341 موظفاً خلال فترة سبعة أيام، لتتبع مشاعرهم عند فتح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل خارج المكتب، وتمّ جمع عينات من آرائهم عبر حساباتهم الشخصية على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر.

وأعرب غالبية الموظفين المشاركين في الدراسة عن غضبهم عند تلقيهم لرسالة بريد إلكترون خارج ساعات العمل بعد أن غادروا إلى منازلهم، خاصة إذا تطلب الأمر التواصل مع مديريهم أو أحد زملائهم فيما يتعلق بهذه الرسالة الإلكترونية، أو الأشخاص الذين يسعون للفصل بين حياتهم الخاصة والعملية إلا أنهم يشهدون مزيدا من التداخل بينهما.

وقال رئيس الدراسة إنه تم تحديد فئتين رئيسيتين من الموظفين، الأولى المستقل والثانية المتعاون، حيث يسعى المستقل إلى العمل الشخصي ويعيش منفصلا عن زملائه، بينما تسعى النماذج المتعاونة إلى التكامل مع بعضها البعض ومعرفة ما تحتويه الرسائل البريدية للآخرين.