EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2015

تحذير: "السرطان" سيتضاعف في المملكة خلال الـ 10 سنوات المقبلة

سرطان

تقدمت المملكة وبعض دول الخليج العربي دول العالم في نسب بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي.

تقدمت المملكة وبعض دول الخليج العربي دول العالم في نسب بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي، وكل تلك الأمراض مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالإفراط في الغذاء، وقد بلغت نسبة الوفيات الناتجة عن تلك الأمراض في المملكة وحدها 71 في المئة من مجموع الوفيات، بالإضافة الى تسببها في بعض الإعاقات، وفق صحيفة الرياض.

يشار إلى أن من أخطر الأمراض المزمنة التي ارتفعت نسبتها في المملكة ارتفاعاً مخيفاً خلال السنوات القليلة الماضية "مرض السمنةحيث جاءت المملكة في المرتبة السابعة وفي بعض الاحصاءات الثالثة عالمياً، حسب آخر احصاءات منظمة الصحة العالمية، والتي أكدت أن قطر والمملكة والكويت من أعلى نسب معدلات السمنة في العالم.

 كما كشفت الدراسة التي أجراها كرسي أبحاث السمنة بجامعة الملك أن ثلاثة أرباع المجتمع مصابون بالسمنة (70% من رجال المملكة و75% من نسائها) وأن أكثر من 80% من مرضى السكر من النوع الثاني في المملكة لهم علاقة بالسمنة، وفي دراسة للمكتب التنفيذي لمجلس وزارة الصحة الخليجي وجد أن عدد الوفيات بسبب أمراض السمنة في السعودية نحو 20 ألف حالة سنوياً، ووصل عدد الأطفال المصابين بالسمنة في المملكة، نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون طفل، بينما يمثل نسبة الذين يعانون من السمنة 36% في المئة من سكان المملكة، في ظل حدوث إصابات بين الأطفال السعوديين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري وانسداد شرايين القلب بسبب السمنة المفرطة.

وتشير التقارير إلى أن مشكلة ارتفاع الكوليسترول باتت مشكلة موجودة في كل بيت فقد وجدت الدراسات أن 50% من السعوديين لديهم ارتفاع في نسبة الكولسترول، وأعتقد أن النسبة أعلى من ذلك لأن هذه المشكلة ليس لها أعراض واضحة ولا تكتشف إلا بالفحص العرضي لمرض آخر أو عندما يقوم البعض بالفحص الدوري الذي أوصي به بشدة لمن تجاوز الثلاثين من عمره.

تؤكد الدراسات أن ما نسبته (42%) من الوفيات في المملكة تعود إلى أمراض القلب، وأنَّ (40%) من المرضى الذين تستقبلهم أقسام الطوارئ بالمستشفيات هم من مرضى القلب.

يعد السكري من أخطر الأمراض المزمنة في العالم لأنه بوابة لأمراض أخرى، وما يزيد خطورته في مجتمعنا أن أكثر من 55% من المصابين به لا يعلمون أنهم مصابون، فلأسباب كثيرة منها الخوف من تأكيد الإصابة فإن بعضهم يعاني من الأعراض ولا يذهب للطبيب. أما النسبة المؤكدة المعلنة لمعدل انتشار داء السكري في الفئة العمرية 30 سنة فأعلى هو 28%.

بحسب الكتاب الإحصائي السنوي لوزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب سبب في 42% من حالات الوفاة في المملكة لعام 2010م، أما بالنسبة لحالات الوفاة المسجلة في مستشفيات وزارة الصحة فقط، فهناك تحسن طفيف في نسبة الوفيات التي تُعزى لأمراض الجهاز الدوري، حيث انخفضت نسبة الوفيات من 17.99% إلى 16.39%، ثم 16.74% تباعاً للأعوام 2008م و2009م 2010م.

تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن الإصابة بالسرطان في المملكة تتجاوز 12 ألف مصاب سنوياً، وتتفق الجمعية السعودية للسرطان مع هذا الرقم، مؤكدة أنه في العام الحالي 2013م سُجلت إصابة 13000 سعودي وسعودية بالسرطان، شاملة جميع أنواع السرطانات، مشيرة إلى أن هذا الرقم سيتضاعف خلال ال 10 سنوات المقبلة ليصل إلى 30 ألف مصاب، حيث إن نسبة زيادة الإصابة بالسرطان في المملكة (11% بشكل سنوي) وهذه النسبة تعني أن نسبة نمو المرض في السعودية تزيد ثلاثة أضعاف على نسبة النمو العالمية، وأنه ينفق سنوياً نحو 900 مليون ريال على التشخيص والعلاج لمثل هذه الحالات, في حين يبلغ حجم مبيعات أدوية السرطان بكافة أنواعه ما يقارب ملياري ريال في العام الواحد.