EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

الآنسة وعد تروي تجربتها مع الطلاق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ألم وشعور بعدم الأمان قد يصيب أيّ شخص مقبل على فترة الطلاق وهو عملية صعبة ومؤلمة. تشرح الدكتورة فاطمة العقيل، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية حماية الأسرة أن الطلاق في حدّ ذاته مشكلة يجب مواجهتها.

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

الآنسة وعد تروي تجربتها مع الطلاق

(بيروت- mbc.net) ألم وشعور بعدم الأمان قد يصيب أيّ شخص مقبل على فترة الطلاق وهو عملية صعبة ومؤلمة. تشرح الدكتورة فاطمة العقيل، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية حماية الأسرة أن الطلاق في حدّ ذاته مشكلة يجب مواجهتها.

تقول أن نسبة الطلاق في المجتمع السعودي قد تصل إلى 36%، عملية الطلاق يكون فيها إستغلال من إحدى الطرفين. الطلاق الحضاري يحصل بنسبة قليلة.

أحياناً يحدث تعنيف طفل للضغط على الطرف الآخر أو يمكن أن يحدث إستغلال مادي.

من جهته، يقول الدكتور محمد الحامد، أخصائي نفسي وأسري، أن هناك طلاقاً صحياً يعتمد في الدرجة الأولى على التوافق بين الطرفين وإتخاذ القرار.

ومن خطوات الطلاق الصحي هو الصراحة، لا يكون الغضب سبب رئيسي للإنفصال، عدم الخجل من عملية الإنفصال، وأخيراً عدم المماطلة في حدوث إجراءات الطلاق.

الأهمّ في الطلاق هي وضعالطفل أولاً.

الآنسة وعد الذبياني تتحدّث عن تجربتها في إنفصال والديها منذ كانت في سن الثالثة، تقول لن تهتم لسبب الإنفصال وعندما أصبحت في سن السادسة قررت أن تذهب عند والدها لزيارته، فكانت تزوره مرتين في الأسبوع، تقول أنها تجلس معه لكنها لا تشعر بأنه قريب منها.