EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

علاج طبي جديد يقضي على مرض "الصرع"

كشف الدكتور يوسف علي السيد -رئيس قسم المخ والأعصاب ورئيس مركز الصرع بمستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة- عن علاجٍ جراحيٍ جديدٍ للتغلب على مرض الصرع، موضحا أن نجاح هذه العملية يعتمد بالدرجة الأولى على تحديد البؤرة المصاب بها المريض في المخ.

كشف الدكتور يوسف علي السيد -رئيس قسم المخ والأعصاب ورئيس مركز الصرع بمستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة- عن علاجٍ جراحيٍ جديدٍ للتغلب على مرض الصرع، موضحا أن نجاح هذه العملية يعتمد بالدرجة الأولى على تحديد البؤرة المصاب بها المريض في المخ.

وفرق "يوسف" -خلال حلقة التفاح الأخضر يوم الجمعة 6 من نوفمبر/تشرين ثان 2009- بين نوعين من الصرع؛ عام وجزئي، قائلاً إن الصرع العام لا يمكن علاجه باستخدام الجراحة بأي حالٍ من الأحوال؛ حيث يتناول فيه المريض بعض الأدوية، أما الصرع الجزئي الذي يقوم فيه المريض مباشرةً بإجراء الجراحة؛ حيث يتركز المرض في هذه الحالة بالفص الأيمن أو الأيسر من المخ، وهذا النوع يستجيب للجراحة ولا يمكن اللجوء فيه إلى الأدوية.

وأضاف أن نسبة الإصابة بمرض الصرع في العالم ضئيلة جدا، إذ تبلغ 1% فقط، يستجيب 80% منهم للعلاج، مضيفا أن 70% من المرضى الذين تابعهم قد شفوا تماما بعد إجراء الجراحة ولا يلجؤون إلى الأدوية.

واعتبر ضيف البرنامج أن نجاح الجراحة يتوقف بدرجةٍ كبيرةٍ على تحديد البؤرة في المخ ونوع الصرع، وهو أمرٌ سهلٌ مع وجود الكوادر الطبية المؤهلة، إضافةً للتقنية الحديثة؛ حيث يمكن بمساعدة الكمبيوتر وأجهزة الفيديو تحديد البؤرة بشكلٍ دقيق، وذلك لتجنب اختراق مناطق أخرى بالمخ تؤثر على وظائف النطق والذاكرة.

وتابع أن في حال وضوح البؤرة المصاب بها المريض، لا بد من التعجل بإجراء الجراحة، خاصةً وأن هناك أبحاثا كثيرة تدل على أن إجراء العملية مبكرا أفضل من تأخير موعدها، وذلك من حيث النتائج المرجوة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تلقى فيه "التفاح الأخضر" رسالة من والد "رحاب العنيزي" -من السعودية- والذي عرض مشكلة ابنته المرضية على البرنامج لإيجاد الحل الفعال لها؛ حيث تعاني من مرض الصرع منذ سنوات طويلة ولم تجد أي نتيجة من الخضوع للعلاجات الدوائية، فأكد د. يوسف أن الجراحة هي أفضل علاج يتناسب مع حالة "رحاب".

وعرض البرنامج تقريرا مصورا لحالة شخصٍ آخر يُدعى "أحمد" وكان مصابا بالصرع، وبعد مضي عامٍ كامل على إجرائه الجراحة، أكد أن حالته مستقرة ولا يتعرض لأية نوبات صرع.