EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2009

الحقن وسيلة طبية حديثة لتفتيت حصوات المرارة

كشف الدكتور "جمال مصطفى سعيد" -أستاذ ورئيس قسم الجراحة بكلية الطب جامعة القاهرة- أن حوالي 70% من المصابين بحصوات المرارة، يمكن معالجة الحصوات لديهم باستخدام طفرة طبية حديثة، من خلال الحقن الذي يساعد على إذابة الحصوات في وقت يستغرق ما بين 5 إلى 12 ساعة تقريبا، كما أوضح طرقا أخرى لتفتيت حصوات المرارة؛ والمتمثلة في العلاج بالأدوية التي تحتوي على مواد كيماوية، فضلا عن الموجات التصادمية، وهي جميعها طرق تجنب المريض اللجوء إلى الجراحة، ويمكن استخدامها عند الإصابة بحصوات الكولسترول الأكثر انتشارا بين مرضى حصوات المرارة.

كشف الدكتور "جمال مصطفى سعيد" -أستاذ ورئيس قسم الجراحة بكلية الطب جامعة القاهرة- أن حوالي 70% من المصابين بحصوات المرارة، يمكن معالجة الحصوات لديهم باستخدام طفرة طبية حديثة، من خلال الحقن الذي يساعد على إذابة الحصوات في وقت يستغرق ما بين 5 إلى 12 ساعة تقريبا، كما أوضح طرقا أخرى لتفتيت حصوات المرارة؛ والمتمثلة في العلاج بالأدوية التي تحتوي على مواد كيماوية، فضلا عن الموجات التصادمية، وهي جميعها طرق تجنب المريض اللجوء إلى الجراحة، ويمكن استخدامها عند الإصابة بحصوات الكولسترول الأكثر انتشارا بين مرضى حصوات المرارة.

يأتي ذلك في الوقت الذي فرق فيه الدكتور "جمال" -خلال لقائه مع "التفاح الأخضر" يوم الجمعة الـ9 من أكتوبر/تشرين الأول 2009- بين الأنواع الثلاثة لحصوات المرارة، مشيرا إلى النوع الأول؛ الذي يعرف باسم "حصوات الكولسترولوتكون الحصوات فيه النوع لونها أبيض طباشيرية تتخذ شكل التوت، وتتكون من حصوة واحدة كبيرة، موضحا -في الوقت نفسه- إمكانية معرفة طبيعة الحصوة من خلال الموجات فوق الصوتية والمقطعية، مشددا على ضرورة علاج الأمراض المسببة لهذه الحصوات (مثل أمراض الدم أو التليف في الكبد) حتى لا تتكون الحصوات مجددا.

فيما يختلف النوع الثاني؛ حيث يمتزج فيه الكالسيوم والمعادن المختلطة مع الكولسترول، ولذلك يصعب تفتيت الحصوات في هذه الحال، ويكون استخدام العلاج الجراحي أمرا حتميا في هذا النوع، أما النوع الثالث والأخير لحصوات المرارة فهو نادر الحدوث، ويتكون من حصوات صبغية لونها أسود أو بني.

يشار إلى أن أسهل طريقة حاليا لتشخيص حصوات المرارة هي الفحص بالموجات الصوتية للبطن، وتعتمد هذه الطريقة على ارتداد الموجات فوق الصوتية؛ فإن اصطدمت بجسم غريب (الحصواتفتظهر بوضوح على الشاشة الخاصة بالجهاز، ويمكن التقاط صور لها على فيلم حساس بواسطة كاميرا الجهاز، وهناك وسائل أخرى يمكن الفحص من خلالها؛ لكنها أكثر تعقيدا؛ مثل الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي ومنظار القنوات المرارية.

وغالبا ما يشكو المريض بحصوات المرارة من ألم مفاجئ شديد أعلى البطن، يستمر ساعة أو ساعات، وتصاحبه بعض الأعراض الأخرى؛ مثل الغثيان والقيء، وهذا هو المغص المراري، ويحدث ذلك إذا تحركت إحدى الحصوات المرارية.