EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

من نصائح خبير التنمية الذاتية التفاح الأخضر يضعك في المواجهة كخطوة أولية للتسامح

التسامح هو نصف السعادة، وإنما هل يستطيع الإنسان أن يسامح الآخرين؟.. هذا ما تناوله محمد فاروق -خبير التنمية الذاتية- خلال حلقة يوم الجمعة الـ6 من مارس/آذار 2009 من برنامج التفاح الأخضر، حيث تحدث في هذه الفقرة عن كيفية مسامحة الابن لوالديه عن خطأ ارتكباه في حقه.

  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

من نصائح خبير التنمية الذاتية التفاح الأخضر يضعك في المواجهة كخطوة أولية للتسامح

التسامح هو نصف السعادة، وإنما هل يستطيع الإنسان أن يسامح الآخرين؟.. هذا ما تناوله محمد فاروق -خبير التنمية الذاتية- خلال حلقة يوم الجمعة الـ6 من مارس/آذار 2009 من برنامج التفاح الأخضر، حيث تحدث في هذه الفقرة عن كيفية مسامحة الابن لوالديه عن خطأ ارتكباه في حقه.

فأوضح خبير التنمية الذاتية أن الإنسان لا يتمكن من مسامحة الطرف الآخر إلا عندما يكون في موقف القوة، مؤكدًا أن الخطوة الأولى ليضع الإنسان نفسه في مركز القوة يتم من خلال إصلاح الآثار السيئة التي قام والداه بزرعها بداخله، فعلى سبيل المثال إذا كان الوالدان لا يهتمان بدراسة الابن أو غذائه وغير ذلك، فيجب على الابن أن يتخطى هذه المرحلة من خلال العمل على الاهتمام بذاته وإصلاح تلك الجوانب التي تسبب والداه في إفسادها.

واعتبر "فاروق" مواجهة الابن لوالديه بالأخطاء التي تم ارتكابها من جانبهما في حقه هي الخطوة الأولى التي تدفعه لمسامحتهما، ويتم ذلك بالمناقشة بمنتهى الهدوء والأدب، موضحًا أن ذلك يجعل الابن مدركًا أكثر للأسباب التي جعلت والديه يعاملانه بالطريقة التي لا ترضيه، فقد يكتشف أن والده لا يقصد الإساءة إليه ويدرك أنه قاسٍ معه خوفًا عليه أو أن الأب تربى بهذا الأسلوب، وبالتالي قام بتطبيق ذات الأسلوب نفسه على أبنائه، وقد يجد الابن أعذارًا للأخطاء التي يرتكبها والداه في حقه عندما يعلم مثلاً أن الأزمات التي يواجهها الأب في العمل تدفعه إلى التعامل بهذا الأسلوب.

وقال ضيف البرنامج إن الابن يمكن أن ينفِّس عن مشاعره بتفريغ ما يجول بذهنه لأصدقائه أو لشخصٍ يثق برأيه وخبرته، فيساعده ذلك على تأهيل نفسه للمسامحة بعدما يتخلص من الغضب المشحون بداخله، وبعد ذلك لا بد أن يخرج من دائرة الاكتئاب وألا يترك نفسه مهملاً حتى لا يرجع فشله فيما بعد إلى والديه.