EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2009

العملية تؤثر على الجهاز البولي للفتيات التفاح الأخضر يتصدى لعمليات ختان الإناث

في إطار دور برنامج "التفاح الأخضر" في نشر التوعية الصحية التي تتعلق ببعض العادات والتقاليد الخاطئة، تصدت الإعلامية "هويدا أبو هيف" إلى جريمةٍ إنسانية يرتكبها بعض الأهل في حق بناتهن في الوقت الذي تطورت فيه المفاهيم الطبية.

في إطار دور برنامج "التفاح الأخضر" في نشر التوعية الصحية التي تتعلق ببعض العادات والتقاليد الخاطئة، تصدت الإعلامية "هويدا أبو هيف" إلى جريمةٍ إنسانية يرتكبها بعض الأهل في حق بناتهن في الوقت الذي تطورت فيه المفاهيم الطبية.

وتلقى برنامج "التفاح الأخضر" في حلقة الجمعة الأول من مايو /أيار 2009م مشكلة من عاشور والد فتاة صغيرة تُدعى آية (11 سنة) يطلب من البرنامج أن يتدخل لإقناع زوجته بعدم خضوع ابنتهما لعملية الختان؛ لأنه يرفض هذا الأمر بشدة في حين تتمسك الأم بالعادات والتقاليد العتيقة.

وقررت "هويدا" فتح ملف ختان الإناث باستضافة الأم والأب للتعرف على وجهات نظرهم حول هذه المسألة ومعرفة أسباب إصرار الأم على عملية الختان، وفي الوقت نفسه حلَّت داليا المعتز بالله- منسق أنشطة الشباب بالمشروع القومي لمناهضة ختان الإناث- للحديث حول خطورة عمليات الختان التي تُجرى للفتيات.

وكشفت والدة أية عن السبب الرئيس الذي يدفعها إلى إجراء هذه العملية لابنتها قائلة إنها "تخشى كلام جيرانهاوأشارت إلى أهمية اتباع العادات والتقاليد التي سادت في السنوات السابقة، كما أضافت أنها ترى أن عملية الختان دليلٌ على عفة وطهارة البنت.

واعترضت "داليا المعتز بالله" على حديث الأم وحذرتها من إجراء هذه العملية لابنتها لأنها تتسبب في الكثير من الأمراض الصحية الخطيرة، وأكدت أن عملية الختان تسبب احتقان بمنطقة الحوض ويؤثر على الجهاز البولي نفسه.

وانضمت إلى هذه الفقرة سيدة أخرى روت تجربتها المريرة بعدما أجرت عملية الختان، حيث تسببت هذه العملية بعد زواجها من منعها من الحمل، مما جعل زوجها ينفصل عنها ويتزوج بأخرى، ونصحت والدة أية بعدم إجراء عملية الختان لابنتها.