EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2009

التردد الحراري يقضي على أورام الكبد بالحرق

كشف الدكتور سمير عبد الغفار -أستاذ الأشعة بكلية الطب جامعة عين شمس- عن أحدث طفرة طبية في مجال علاج أورام الكبد الخبيثة تتمثل في استخدام التردد الحراري الذي يساعد بشكلٍ فعال في حرق الورم كبديل للجراحة.

كشف الدكتور سمير عبد الغفار -أستاذ الأشعة بكلية الطب جامعة عين شمس- عن أحدث طفرة طبية في مجال علاج أورام الكبد الخبيثة تتمثل في استخدام التردد الحراري الذي يساعد بشكلٍ فعال في حرق الورم كبديل للجراحة.

وتمكن د. سمير من علاج الحاج توفيق -يبلغ من العمر 60 سنة- باستخدام إبرة التردد الحراري التي جعلته يتخلص من الورم نهائيًا، وشرح الطبيب وظيفة هذه التقنية الجديدة قائلاً "إنه يمكن تحديد مكان الإصابة بالورم من خلال الموجات الصوتية، وبعدها يتم التعامل مع الورم ظاهريًّا عن طريق الجلد باستخدام إبرة التردد الحراري وتوجيهها إلى الورم لإزالته تمامًا دون ترك أثر".

وأوضح ضيف البرنامج أن حجم الورم يتدخل في تحديد الأداة العلاجية المناسبة، فإذا زاد حجم الورم عن 7 سم يُعطى للمريض جرعات مركزة من الكيماويات عن طريق القسطرة، أما إذا تقلص حجم الورم عن 7 سم فيسمح بإجراء التردد الحراري.

وعن مضاعفات هذا الإجراء، قال: "لكل عملية مضاعفاتها، إلا أن التردد الحراري يمكن التحكم في المضاعفات الناجمة عنه من خلال الدقة في التنفيذ واختيار التوقيت المناسب لتنفيذ العمليةوأضاف أنه يمكن استخدام التردد الحراري أيضًا لحرق أورام الرئة شريطة أن يكون الورم سطحيًا.