EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

قالت إن 15 سنة فنًّا في كفة والحلقة في كفة غزلان: تجربتي في التفاح الأخضر زادت عدد "عرساني" بعد أن أصبحت رشيقة

الفنانة السعودية غزلان ناصر

الفنانة السعودية غزلان ناصر

فوجئت الفنانة الشابة غزلان بوجود إقبال جماهيري كبير على متابعة تجربتها في برنامج التفاح الأخضر لتخفيض وزنها، كاشفة عن أن زيادة في عدد طالبي يدها بعد فقدان، لكنها لا تفكر في الزواج حاليًّا

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

قالت إن 15 سنة فنًّا في كفة والحلقة في كفة غزلان: تجربتي في التفاح الأخضر زادت عدد "عرساني" بعد أن أصبحت رشيقة

فوجئت الفنانة الشابة غزلان بوجود إقبال جماهيري كبير على متابعة تجربتها في برنامج التفاح الأخضر لتخفيض وزنها، كاشفة عن أن زيادة في عدد طالبي يدها بعد فقدان، لكنها لا تفكر في الزواج حاليًّا.

 فغزلان شاركت عبر البرنامج الذي يعرض على MBC1 في تحدي خسارة وزنها الزائد، لتُتوج بحلقة تظهر فيها بالصورة والوزن المثاليين اللذين تريدهما، مؤكدة أنها لا تخجل من الاعتراف بمشكلتها، فللناس أعين وألسن، ومستغربة من زيادة عدد العرسان بعد فقدانها بعض الوزن.

 قالت الفنانة غزلان لـmbc.net إنها سعيدة بتجربتها في برنامج التفاح الأخضر، ولا ترى في هذه التجربة ما يخجلها، فوزنها الزائد ليس سرًّا -على حد تعبيرها- بل إن فقدانها الوزن زادها نضارة وجمالًا ورشاقة، وجذب لها كثيرين من الراغبين في الزواج.

أصبحت أكثر جمالًا

 قالت غزلان: "فرق بين الأرض والسماء بين بداية مشاركتي في البرنامج وما وصلت له الآن من نتائج.. هناك فرق في نفسيتي وثقتي بنفسي.. هناك فرق في تعامل الناس لأنه ولسبب غير مفهوم- هناك اختلاف في معاملة البدين عن الشخص العادي في المجتمع، وهناك أيضًا أمل في أن تتغير الأدوار التي سأقوم بها كوني فنانة تغير شكلها وأصبحت رشيقة".

 وتضيف غزلان "أنني اكتشفت أن الوزن الزائد يجعل ملامح الوجه تختفي والعيون تبدو أصغر، أما الآن فوجهي بدأت تظهر ملامحه المحددة، ما جذب عديدًا من العرسان".

 وكانت الفنانة قد تمكنت من فقدان نحو 22 كيلوجرامًا من وزنها الزائد، بجانب 7 كيلوجرامات من كتلة الجسم خلال سنة واحدة، بعد أن تعهدت بذلك خلال حلقة سابقة من برنامج التفاح الأخضر.

 لكن ما فاجأ غزلان هو حجم ردود الفعل على مشاركتها في البرنامج الشهير، فتقول "الآن جميع الناس يعرفنوني بغزلان التي ظهرت في التفاح الأخضر، بصراحة 15 عشر سنة من التمثيل في كفة، وظهوري في هذه الحلقة في كفة أخرى، ولا يزعجني هذا إذا كنت سأحفز غيري على التغيير والاستفادة".

أنا "تخينة"

وتفاوتت آراء الناس حول "غزلان" ما بين مؤيد ومعارض للتجربة، لكنها وصفت نفسها بأنها إنسانة صريحة زيادة عن اللزوم، وتعترف بأنها "تخينة" وهكذا يراها الناس.

 وعن سبب مشاركتها في البرنامج، قالت "أعرف نفسي جيدًا وأعلم أن معركتي مع وزني لن تكتمل دون انتقاد أو تشجيع، وواجهت الاثنين، وأذكر أنه وبعد إذاعة الحلقة كنت أتناول الطعام في أحد المطاعم ومرت سيدة ونظرت إليَّ باستغراب وأشارت لرفيقتها وسمعتها تقول "هذه غزلان اللي عاملة ريجيم، لا تزال تأكل".

 وتضيف "نقد هذه السيدة شجعني تمامًا كما يشجعني دعم أصدقائي وعائلتي وطبيبي د. ممدوح عشي، النقد والتشجيع سر نجاحي في فقدان الوزن".

 غزلان لا تزال مواظبة على النظام الغذائي وممارسة الرياضة بإشراف طبيبها والإعلامية هويدا أبو هيف، وتعهدت لمشاهدي البرنامج بحلقة تتوج إصرارها على دخول عالم الأصحاء بدنيًّا ونفسيًّا".