EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

عصير البطيخ...فياجرا طبيعية دون آثار جانبية

البطيخ والجنس

دراسة علمية تؤكد تأثير البطيخ على الصحة الجنسية

دراسة علمية تؤكد أن احتواء البطيخ على مادة الـ"سترولين" تجعله منشطا طبيعيا للرجال، وبدون أي آثار جانبية.

دراسة علمية تؤكد أن احتواء البطيخ على مادة الـ"سترولين" تجعله منشطا طبيعيا للرجال، وبدون أي آثار جانبية.

ذكر موقع "ميديكال ديلي" أن دراسة أجراها علماء إيطاليون كشفت عن احتواء البطيخ على مادة الـ"سترولين" (حمض أميني) بمعدلات مرتفعة والتي تعمل على تحسين تدفق الدم للعضو الذكري دون آثار جانبية.

وبفضل تكوّن 95 بالمئة من البطيخ من المياه واعتباره مصدر رائع لفيتامين C واحتوائه على 71 سعر حراري فقط، أصبح عصير البطيخ  مصدر جذب لمن يرغبون في فقد الوزن ومن يبحثون عن علاج لضعفهم الجنسي.

وقد أجرى فريق البحث الإيطالي تجربة على مجموعة من الأشخاص يعانون من ضعف الانتصاب في سن الـ57، وسجلت التجارب أنه بعد تناول مجموعة منهم لعصير البطيخ أصبح لديهم انتصاب قوي.

وكشفت النتائج النهائية أن من تناولوا مادة "سترولين" تخلصوا من مشكلة ضعف الانتصاب وأصبحوا أكثر سعادة في العلاقة الزوجية، وأن تناول البطيخ أكثر أمانا من الناحية الصحية ومقبول بشكل أكبر من المرضى عن "الفياغرا" وغيرها من أدوية لعلاج المشكلات الجنسية.

وكانت دراسة أجراها فريق بحثي أميركي في عام 2008، قد وجدت أن مكونات في البطيخ تقوم بنفس تأثير الفياغرا على أوردة الدم وربما تزيد الرغبة الجنسية حيث تعمل مادة الـ"أرجنين" على إطلاق أكسيد النيتريك الذي يعمل على استرخاء أوردة الدم مثل الفياغرا لعلاج ضعف الانتصاب أو منعه.