EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2008

بعد حملته لمناهضة ختان الإناث: "التفاح الأخضر" يفوز بلقب "الأكثر تأثيرا" بالعالم العربي

حصل برنامج "التفاح الأخضر" على لقب أفضل عمل إعلامي مؤثر في مصر والعالم العربي، ومنح هذا اللقب من قبل المركز القومي للطفولة والأمومة بمصر برعاية السيدة سوزان مبارك. وكانت مقدمة البرنامج هويدا أبو هيف قد كرمت من قبل المركز في الأسبوع الماضي كرد فعل لحملتها الإعلامية الناجحة التي تناولت موضوع ختان الإناث.

  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2008

بعد حملته لمناهضة ختان الإناث: "التفاح الأخضر" يفوز بلقب "الأكثر تأثيرا" بالعالم العربي

القاهرة-mbc.net

حصل برنامج "التفاح الأخضر" على لقب أفضل عمل إعلامي مؤثر في مصر والعالم العربي، ومنح هذا اللقب من قبل المركز القومي للطفولة والأمومة بمصر برعاية السيدة سوزان مبارك. وكانت مقدمة البرنامج هويدا أبو هيف قد كرمت من قبل المركز في الأسبوع الماضي كرد فعل لحملتها الإعلامية الناجحة التي تناولت موضوع ختان الإناث.

"التفاح الأخضر" جاء على رأس قائمة البرامج المؤثرة بشأن زيادة الوعي الصحي والثقافة العامة، بعد أن قام متخصصون بقياس نسب مشاهدة البرنامج وردود فعل الجماهير وكم الاتصالات والاستفسارات التي تصل للبرنامج من المناطق المختلفة، والتي وصلت إلى حد القرى النائية بصعيد مصر.

معدة ومقدمة البرنامج "هويدا أبو هيف" عقبت في تصريحات خاصة لموقع mbc.net بعد فوز برنامجها باللقب قائلة "لا أنكر أن مصر قامت بحملات إعلامية شرسة على مدار العامين الماضيين لمناهضة فكرة ختان الإناث، بالفعل كان لتلك الحملات أثر إيجابي جدا، ومع ذلك فالتفاح الأخضر قام بمناقشة تلك القضية من جميع الزوايا والأبعاد البعيدة والقريبة الظاهرة، وربما كان ذلك هو السبب في ارتفاع نسبة مصداقيته، وبالتالي متابعته من قبل الأفراد".

وحلقة التفاح الأخضر عن ختان الإناث، والمعنية بالتكريم عرضت في 25 نوفمبر من العام الماضي، وحملت تفاصيل جريئة حد الصدمة، بعد أن تبين أن 97% من السيدات في مصر تعرضن لعمليه الختان، هذا ما يعني أنهن محرومات بشكل كامل تقريبا من الاستمتاع بعلاقتهن الزوجية بشكل طبيعي، هذا بخلاف المشكلات الصحية والنفسية المترتبة على تلك العملية.

وفي تقرير خاص بالتفاح الأخضر عرض البرنامج مقاطع حية مصورة من داخل قرى نائية بصعيد مصر، تتحدث فيها السيدات بشكل صريح عن أسباب إخضاع بناتهن لإجراء عملية الختان مهما كانت عواقبها، في حين عرض الجزء الثاني من البرنامج استفتاء جريئا للرجال حول ما إذا كان الرجل الشرقي يفضل الزواج من سيدة تعرضت للختان أم لا.

وعلى مدى 15 دقيقة قامت المذيعة هويدا أبو هيف باستضافة والد ووالدة الطفلة "بدور" الضحية الأخيرة على قائمة وفيات ختان الإناث. والدا "بدور" كان لحديثهما رجع صدى هائل من قبل الجمهور، خاصة جمهور محافظة المنيا بالصعيد "منشأ الطفلة الضحية".

وأضافت هويدا أبو هيف حول ظروف فوزها باللقب، أنها بصدد شن حملات جديدة على نفس وتيرة حملة ختان الإناث وقالت" ختان الإناث ليس هو الظاهرة الوحيدة التي تستدعي التوعية في مصر والعالم العربي، فهناك مشكلات أخرى نرغب في مناقشتها بشكل جريء من مختلف الزوايا مثل فحوصات ما قبل الزواج وانتقال عدوى فيروس الكبد الوبائي B وC والسمنة و فيروس الإيدز".

يذكر أن المذيعة هويدا أبو هيف تخرجت في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وعملت كمذيعة ومعدة ومقدمة برامج على شاشة Art طيلة سبعة أعوام، إلى أن انتقلت إلى شاشة MBC وبدأت مشوارها مع برنامج التفاح الأخضر في عام 2003. هويدا رغم تخرجها في كلية الإعلام، فإن اهتمامها بمجال الطب والصحة العامة جاء عبر والدها باعتباره طبيبا وخبيرا في مجال الطب البديل.

وعلى حين بدأت أبو هيف مشوارها الإعلامي في مجال الفنون والرياضة، فعملها كمقدمة ومعدة لبرنامج طبي له أثر خاص في حياة هويدا الشخصية كما قالت "التفاح الأخضر انعكس على حياتي الشخصية بشكل مباشر، كما انعكس على حياة كثيرين غيري، وصرت أكثر قدرة على تنشئة ابنتاي" تمارا" و " لي لي" بشكل صحي واعطائهم النصيحة السليمة وتجنب العادات الخاطئة في مجتمعاتنا العربية".