EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

هويدا أبو هيف تركض بعد الـ35 "التفاح الأخضر" بحلته الجديدة: "دكتور أوز" بنكهة عربية

برنامج التفاح الأخضر يعود في حلة جديدة لجمهوره يركز فيها على التفاعل المباشر مع الجمهور على الانترنت.

لوك جديد يظهر به البرنامج الشهير التفاح الأخضر على MBC1، فالبرنامج يأتي لجمهوره في حلة جديدة تماما من خلال تصوير خارجي بعيدا عن الأستديو، مع مشاركة فعَّالة للجمهور شخصيا وعبر الإنترنت، كما حصل التفاح الأخضر على حقوق تنفيذ فقرات برنامج دكتور أوز الصحي الأشهر في العالم، مع وجود اختلافات لتلائم خصوصية المشاهد في العالم العربي.

 وعن هذا التطوير تقول هويدا أبو هيف، مقدمة البرنامج: "هناك فقرة أنا شخصيا أحبها كثيرا من برنامج دكتور أوز هي فقرة "الحقيقةفلكل منا عمره الحقيقي وعمره الجسدي، فمثلا سنحضر مشاركين من أعمار مختلفة، ونخضعهم لعدة اختبارات وفحوص طبية، ثم نخبرهم بنتائج هذه الفحوصات، بعض الأشخاص في العشرينيات، لكن أجسادهم منهكة بفعل التدخين وسوء التغذية، ولذا يكون عمرهم الجسدي أكبر بكثير، بينما هناك أشخاص في الستينيات يمارسون الرياضة، ويتناولون غذاء صحيا، ولذا يكون عمرهم الجسدي أصغر بكثير".

 تضيف هويدا "هذه الفقرة نفذناها، وستكون نتيجتها صادمة للمشاهد، وأتمنى أن تجعلنا نفكر جميعا في احترام أجسادنا بالمحافظة على صحتنا".

مبادرتان

  تكمل هويدا بحماس شديد قائلة: "ستكون هناك مبادرتان لترويج ثقافة ممارسة النشاط البدني في العالم العربي، ومن كل الأعمار. المبادرة الأولى مبادرة صداقة ولياقة، وهي مبادرة تعتمد على أن يقوم شخص رياضي بمصادقة شخص غير رياضي، سواء كان مديرا في العمل أم جارا أم صديقا أم ابنة وهكذا، لتشجيعه على ممارسة الرياضة".

 

أما المبادرة الثانية فتقول عنها: "هي مبادرة يوم العطلة المختلف، فمعظم الأسر العربية تقضي يوم العطلة في النوم والراحة، أو تنظيف المنزل، حان الوقت لتغيير هذا، فهذه المبادرة تشجع على ممارسة النشاطات غير النمطية في العطلة الأسبوعية، عبر مرافقة عائلة عربية تقوم بنشاط بدني أو رحلة".

 

 طبيعة البرنامج في دورته الجديدة ستكون استكشافية لكل ما هو جديد في العالم العربي من النواحي الصحية، فالتصوير الخارجي سيتم في عيادات تجميل، ومراكز صحية ومنتجعات للسياحة العلاجية في معظم الدول العربية.

 

وعن هذا تقول هويدا: "هناك تطور هائل في الإمكانيات الصحية في العالم العربي، يقابله جهل بوجود هذه الإمكانيات، وهنا يأتي دور البرنامج في زيادة معرفة المشاهد العربي بالإمكانيات الطبية لوطنه الكبير".

 

إن لبدنك عليك حقا

وتُؤكد هويدا على رسالة برنامجها الذي يُعرض على شاشة MBC منذ عام 2003، وهي لم تتغير على مر دوراته، قائلة: "سأشدد على هذه الرسالة في دورته الجديدة، وهي أن الوقاية بالفعل خير من العلاج، فمثلا هناك فقرات للحوامل؛ فصحة المرأة الحامل تعني صحة جنينها أيضا، وسنشدد على ضرورة أن نربي أبناءنا بطريقة مختلفة غير التي تربينا عليها، فالاهتمام بالصحة مهم كالواجبات المدرسية".

 

كما تضيف "لا يوجد لدينا كأفراد ثقافة أن أُحافظ على صحتي، بل فكرة أن أذهب للطبيب عندما أمرض، وحتى هذا قد يؤجل لما بعد فوات الأوان، سيعزز البرنامج في دورته الجديدة مفهوم "نوعية الحياة" بدلا من "كمية الحياة" بمعنى محاولة تغيير فكرة أن عمرنا مقدّر علينا كم سنعيش، فلماذا نتعب أنفسنا في الرياضة".

 

تستطرد "نحن طبعا نؤمن بالقضاء والقدر، ولكن في ديننا عشرات السنن للحفاظ على الصحة، ولبدننا علينا حق. إذن يمكن تحسين نوعية الحياة بتغيير عادات بسيطة كتقليل السكر، أو التخفيف من المنبهات، أو صعود السلالم بدل المصاعد".

 

وتختم قائلة: "أنا مثلا رغم انشغالي الدائم ورعايتي لزوجي وابنتي؛ قررت بعد أن تجاوزتُ 35 من العمر أن أركض، وأنا أكره هذه الرياضة جدا، ونفسي قصير، ولم أكن أستطيع الركض أكثر من ثلاثة دقائق" وتكمل ضاحكة" الآن وبعد جهد بسيط أستطيع أن أكمل ساعة، كما أنني لم أكن أشرب السوائل كثيرا، والآن أضفت كوبا من عصير الخضار الطازج إلى غذائي اليومي، إذن أكسبت نفسي عادات جيدة".

شاهد حلقات التفاح الأخضر

شاركوا بآرائكم في منتدى التفاح الأخضر

تابع مدونة هويدا ابو هيف