EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

لا يسبب آلامًا في بدايته.. ويسمى "الصامت الخبيث" هل تخشين الإصابة بسرطان الثدي؟.. اتبعي نصائح التفاح الأخضر لتجنبه

د. غسان حمادة – سرطان الثدي

الدكتور غسان حمادة يوضح الحقائق المتعلقة بسرطان الثدي

لا تخشي الإصابة بسرطان الثدي، ذلك الصامت الخبيث، فقط اتبعي نصائح التفاح الأخضر لتدارك الأمر

لا داعي للقلق من الفحص الإشعاعي على الثدي"الماموجرام".. نصيحة غالية يقدِّمها لك الدكتور "غسان حمادة" عبر برنامج التفاح الأخضر الذي قدَّم هذه النصائح في شهر أكتوبر/تشرين الأول المخصص بالتوعية بذلك المرض.

وأشار حمادة إلى أن التكنولوجيا الحديثة في إجراء ذلك الفحص قد قللت كثيرًا من كمية الأشعة التي تُستعمل؛ ما يحد كثيرًا من المخاطر مقابل الفوائد المتمثلة في اكتشاف المرض في مراحله الأولى.

ويُعرض برنامج "التفاح الأخضر" على MBC1 يوم الجمعة الساعة 17.00 بتوقيت جرينتش 20.00 بتوقيت السعودية.

وعن المظاهر التي يمكنكِ عن طريقها تعرُّف وجود ذلك المرض؛ لتجنُّبه في مراحله الأولى؛ يلخصها الدكتور حمادة في النقاط التالية:

  1. ظهور نتوءات بالصدر. وتمثل 80% من نسبة هذه المظاهر.
  2. إفرازات غير طبيعية من حلمة الصدر.
  3. تغير على سطح الجلد.
  4. تغير في شكل الحلمة.

نصائح مهمة

 وينصحكِ الدكتور حمادة بسرعة مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات الضرورية إذا لاحظتِ تغيرات بالحلمة أو الجلد، كما يحذر من أن ذلك المرض عادةً لا يسبب آلامًا للمرأة، واصفًا المرض بالصامت الخبيث، مشيرًا إلى أن السرطان الذي يسبِّب ألمًا يكون عادةً في مراحل متقدمة من الانتشار داخل الصدر.

ويرشد الدكتور غسان جميع النساء إلى إجراء الماموجرام والفحوصات بانتظام، خاصةً من تجاوزت سن الـ40.

أما عن عامل الوراثة في الإصابة بذلك المرض، فيلفت حمادة إلى أنه يمثل نسبة "1 - 9 " من الحالات المصابة، مؤكدًا تساويَ نسبة احتمالية حمل المرض من الوالدَيْن بين الأم والأب على السواء.

 وأوضح حمادة أن مجرد وجود طفرة وراثية للمرض لدى الأب أو الأم أو أهلهما، يزيد نسبة الإصابة لدى المرأة؛ ما يوجب ضرورة دراسة سيرة التاريخ المرَضي لدى العائلتين؛ وذلك بخلاف الاعتقاد السائد أن الأم وعائلتها هي وحدها التي تنقل المرض.