EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2011

متى تغير وسادتك؟.. وكيف تختبرين قدرة طفلك على السمع؟

القاهرة - mbc.net

تجيب هويدا أبو هيف على أسئلة الجمهور حول المدة التي يجب اعتمادها لتغيير الوسادة، كما يجيب الدكتور "جمال الكعبي" حول متى يجب اختبار قدرة الطفلة على السمع؟.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2011

متى تغير وسادتك؟.. وكيف تختبرين قدرة طفلك على السمع؟

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 10 يونيو, 2011

القاهرة - mbc.net

تجيب هويدا أبو هيف على أسئلة الجمهور حول المدة التي يجب اعتمادها لتغيير الوسادة، كما يجيب الدكتور "جمال الكعبي" حول متى يجب اختبار قدرة الطفلة على السمع؟.

لقد شاهدت الحلقة التي تحدثتم فيها عن مراتب السرير التي يجب أن نغيرها كل 10 سنوات، ولكني تساءلت ماذا عن الوسائد التي ننام عليها كل يوم.. ما هي المدة التي يجب أن نغيرها فيها؟

هويدا أبو هيف: سؤال جيد جدا.. تخيلي أننا كل يوم نغير ملابسنا وبالذات ملابسنا الداخلية ولا نشعر بالانتعاش إلا إذا غيرناها، أما وسائدنا التي ننام عليها يوميا 8 ساعات فـلا نغير كيسها إلا مرة كل أسبوع أو في أحسن الأحوال كل 3 أيام، أما الوسادة نفسها فحدث ولا حرج.

الوسادة تمتص العرق وتمتص الزيوت والسبيوم الذي يفرزه رأسنا وشعرنا أثناء النوم، وبعد فترة تكون تربة خصبة جدا لنمو البكتيريا ذات الرائحة الكريهة وحشرات الفراش، التي تعتبر من أهم الأسباب للإصابة بالحساسية وبأمراض الصدر.

كما أن شكل الوسادة وحشوها يتدهور وقد تسبب ألما في الرقبة.. لذا ينصح دائما بتغير الوسادة بعد عام إلى ثلاثة أعوام من الاستخدام اليومي.. وتكون المدة باختلاف المواد المصنوعة منها الوسادة وغالبا ما تكون الوسائد المصنعة من الأنسجة الصناعية هي الأقصر عمرا.

طفلتي قاربت السنة من عمرها وأشعر أن سمعها ضعيف.. ما هي السن المناسبة التي يمكنني أن أختبر فيها قدرة طفلتي على السمع؟

دكتور جمال: هذا سؤال منطقي وقلق في محله، ولكن معظم المستشفيات اليوم تقوم بعمل اختبار للأطفال فور ولادتهم لمعرفة قدرتهم على السمع، لذا إذا كنت قد قمت بمثل هذا الاختبار فور ولادة ابنتك فلا داعي للقلق.

أما إذا كنتِ لم تقومي بهذا الاختبار فأسرعي بالقيام به وإلا سوف تقل قدرة سمع طفلتك إلى النصف، ولن تكتشفي ذلك إلا وعمرها 14 شهرا. ويجب الاهتمام بهذه المشكلة وعدم إهمالها لأنها تكون مسؤولة عن تقليل قدرات الكلام والتجاوب عند الطفل إلى النصف عند بلوغه ثلاث سنوات. وغالبا ما تكون المشكلة التهابا في الأذن الوسطى، وإذا تم علاجها فور اكتشافها يمكن إعادة السمع 100%.