EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2017

كيف يمكنك التغلب على الأرق؟

أخطار قلة النوم

مجموعة نصائح تساعدك في التغلب على الأرق

ينام الشخص العادي نحو ثلث حياته، والنوم ضروري للتجديد البيولوجي والنفسي ويمكن أن تؤدي قلة النوم إلى مشاكل صحية خطيرة.
وفيما يلي رأي الخبراء عن الأرق وكيفية الوقاية منه:

(mbc.net) يوصي الخبراء بالنوم نحو سبع ساعات ونصف الساعة يوميا على مدار العمر. وحيال الفارق بين عدم النوم بشكل جيد واضطراب النوم، فإن الصعوبة العرضية في النوم أو البقاء نائما مساء لا يعد مؤشرا على اضطراب النوم. ولكن إذا كان هذا يحدث ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع على مدار أكثر من ثلاثة أشهر، فهذا يعرف بصعوبة النوم أو مشكلة في النوم المتواصل.  

وبحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء الألمانية، يرتبط الأرق وهو اضطراب شائع في النوم بالإجهاد طوال اليوم وكذلك العلاقات الاجتماعية الضعيفة والأداء الوظيفي. 

وبخصوص نسبة شيوع اضطرابات النوم، قال نحو 80 بالمئة من الموظفين الذين استطلعت آراءهم شركة (دي أيه كيه) الألمانية إنهم يعانون من " مشاكل في النوم " بين الحين والآخر، وهي أعلى بواقع 66 بالمئة منها في عام 2010.

وأفاد واحد من كل عشرة أشخاص ممن شملهم الاستطلاع بالمرور بـ" مشكلات خطيرة في النوم وهي زيادة بنسبة 60 بالمئة مقارنة بسبع سنوات ماضية.  

ما الذي يمكن أن يؤدي إلى اضطراب النوم وما هي أخطاره؟

يمكن أن تؤدي الضوضاء المستمرة ليلا إلى إفساد القدرة على النوم بشكل كبير. وبعد ثلاث ليال متتالية بهذا الشكل، يتأثر الأداء الوظيفي للشخص. 

ويمكن أن يؤدي أسلوب الحياة المتقلب الذي ينطوي مراحل من قلة النوم وفترات الراحة - ما إذا كان ذلك في العمل أو خلال فترة راحة المرء - إلى اضطراب النوم أيضا.

ويمكن أن يؤدي الأرق إلى الاكتئاب أو القلق والعكس. ويمكن أن يؤدي أيضا إلى مشاكل بدنية مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.  

عند الإصابة بالأرق، يجب أن تفكر أولا في طرق لتحسين النوم طبيعيا، قبل اللجوء إلى الحبوب المنومة.

وتوصي الجمعية الألمانية للنوم بالاستيقاظ في نفس الوقت يوميا والخلود إلى النوم عند الشعور حقا بالتعب، وممارسة التمارين بانتظام وتجنب قيلولة منتصف النهار والكافيين والنيكوتين قبل موعد النوم.  

وفيما يتعلق بالأدوية، قال الخبراء إن نصف كل المصابين بالأرق يلجأون للصيدليات للحصول على أدوية علاج الأرق غالبا دون استشارة طبية. 

وغالبا لا يتحدث الصيادلة عن فوائد وضرر هذه الأدوية. وفي بعض حالات الأرق المزمنة، أحيانا يكون الاستخدام طويل المدى للحبوب المنومة ضروريا، غير أن هذا قرار يجب أن يتخذه الطبيب.