EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2013

كلاب مدرّبة.. للكشف عن مرض السكري

امرأة وكلب

امرأة وكلب

يمكن للكلاب الأليفة أن تنقذ حياة الإنسان، من خلال عملها كنظام للإنذار المبكر بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

(بيروت- mbc.net) يمكن للكلاب الأليفة أن تنقذ حياة الإنسان، من خلال عملها كنظام للإنذار المبكر بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

وهذه الدراسة أعدّها علماء بريطانيون ونشرتهاصحيفة (ديلي اكسبريسأثبتوا من خلالها للمرة الأولى بأن الكلاب المدربة على التعامل مع إنخفاض مستويات السكر في دماء أصحابها، يمكن أن تساهم بإنقاذهم في حال تعرّضوا لنوبة قاتلة من هجمات سكر الدم.

وذكرت الدراسة أن الكلاب الأليفة قادرة على إستخدام حاسة الشم القوية لديها للكشف عن التغيّرات في التركيب الكيميائي في دم مالكيها أو في عرقهم.

كما يمكن تدريب هذه الكلاب على دقّ ناقوس الخطر من خلال النباح أو حتى إحضار عدّة إختبارات الدم لمالكيها، والتي يحتاج لإجرائها جميع الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوعين الأول والثاني، والذين يستخدمون أدوية الغلوكوز، بما في ذلك الأنسولين، للتحقّق بصورة منتظمة من نسبة السكر في دمائهم.

بالإضافة إلى أن سلوكيات تحذير الكلاب المدرّبة من إرتفاع أو إنخفاض السكر في الدم شملت النباح، ولعق أيدي أصحابها أو خدشها، والقفز، والتحديق في وجوههم، وإحضار عدة اختبار الدم.