EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

كذب الزوج على زوجته مرض له علاج

هل كذب الأزواج على زوجاتهم داء له دواء.. أم إنه مرض مزمن ليس له علاج؟ سؤال طرحه برنامج "التفاح الأخضر" لخبير التنمية الذاتية "محمد فاروقوالذي وجه مجموعة من النصائح لكيفية التعامل مع الزوج الذي يكذب كثيرا، واعتبر أن أحد الأسباب المهمة التي تدفع الشخص إلى الكذب هو خوفه من رد فعل الطرف الآخر والانفعال المحتمل حدوثه عند كشف الحقيقة، الأمر الذي يجعله يتفادى المصارحة واللجوء إلى وسيلة الكذب للخروج من المواقف التي يخشى أن تحدث بسببها بعض المشاكل.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 نوفمبر, 2009

هل كذب الأزواج على زوجاتهم داء له دواء.. أم إنه مرض مزمن ليس له علاج؟ سؤال طرحه برنامج "التفاح الأخضر" لخبير التنمية الذاتية "محمد فاروقوالذي وجه مجموعة من النصائح لكيفية التعامل مع الزوج الذي يكذب كثيرا، واعتبر أن أحد الأسباب المهمة التي تدفع الشخص إلى الكذب هو خوفه من رد فعل الطرف الآخر والانفعال المحتمل حدوثه عند كشف الحقيقة، الأمر الذي يجعله يتفادى المصارحة واللجوء إلى وسيلة الكذب للخروج من المواقف التي يخشى أن تحدث بسببها بعض المشاكل.

ونصح الزوجة بأن تحاول استقبال الحقيقة بصدر رحب وبرسم ابتسامة واضحة على شفتيها حتى تتجنب كذب زوجها عليها، مشددا على ضرورة التعرف على الأسباب التي تدفع الزوج إلى الكذب، مع أهمية وجود التفاهم بينهما، حتى تتمكن الزوجة من الوصول إلى المشكلة التي تدفع الزوج للكذب ومعالجتها من جذورها، أما في حالة شكّ المرأة في زوجها، فنصح "فاروق" بمواجهتها له حتى لا تبني اعتقادات وهمية ليس لها أساس من الصحة.

وفي مستهل حلقة يوم الجمعة الـ27 من نوفمبر/تشرين ثان 2009، نصح د. على قاضي -استشاري طب الأسرة بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- الأفراد المصابين بنزلات البرد والأنفلونزا بتناول الطعام المغذي للجسم، على أن يكون هذا الطعام خفيف على المعدة، حتى لا يسبب مشاكل بالهضم، لأنه يساعد الجسم في منحه المكونات التي تقوي المناعة، بينما أشار إلى ضرورة عمل توازن في مسألة تناول الطعام للمصابين بارتفاع في درجة الحرارة، مشددا على ضرورة التقليل من كميات الأكل التي يتناولها الفرد في أربعة وعشرين ساعة الأولى من الإصابة بارتفاع في درجة الحرارة، وبعد ذلك يبدأ جهاز المناعة يعمل بانتظام، وعندئذ يمكن تناول الأطعمة الخفيفة مثل الشوربة والسوائل.

أما نصيحة هذا الأسبوع، فتركزت على كيفية توفير المياه المستخدمة لتغذية النباتات والزرع بحديقة المنزل، فإذا كانت هناك شجرة تستهلك كثيرا من الماء، نصحت "هويدا" بوضع 5 سم من نشارة الخشب حولها؛ لأن نشارة الخشب تعمل على إبقاء الماء في التربة لفترة أطول، وأن يكون ارتفاع النجيل الأخضر حوالي 10 سم؛ لأن النجيلة القصيرة تتشرب كمية كبيرة من الماء.

وأطلقت "هويدا" سؤال هذه الحلقة لقياس مدى إدراك المشاهدين للمفاهيم الطبية السليمة والخاطئة، والذي جاء على النحو التالي: "أي الزيوت صحي للقلب؟ زيت الذرة- زيت النخيل- زيت السمسموكشف البرنامج أن زيت السمسم صحي للقلب؛ لأنه من أكثر الزيوت المفيدة للقلب، لاحتوائه على أوميجا 3 ومضادات أكسدة، ويحتوي على نسبة قليلة جدًّا من الدهون المشبعة، و100 جرام من زيت السمسم الذي يحتوي على نصف كمية الدهون المشبعة في زيت الذرة، أما زيت النخيل، فيحتوي على خمسة أضعاف الدهون المشبعة الموجودة في زيت الذرة، بما يعني عشرة أضعاف الدهون المشبعة الموجود في زيت السمسم، بالإضافة إلى أن زيت النخيل غني بالدهون الثلاثية، وبالتالي يرفع من نسبة الكولسترول الضار في الدم.

وفي الفقرة الطبية الصادمة، شرح د. وليد الخولي -من البورد الأمريكي- الآثار المدمرة للسمنة على الجسم، التي تتسبب في عدد لا يحصى من الأمراض وخلل في وظائف الأعضاء، من خلال توضيح تلك الآثار على أربعة أعضاء؛ المخ والكبد والرحم والقلب، وقال إن السمنة تؤدي إلى ترسيب الدهون، ومن ثم الإصابة بتصلب الشرايين مصحوبا بتجلطات وارتفاع في ضغط الدم، وتسبب السمنة حدوث نزيف بالمخ وقلة حجمه، كما يتضخم القلب مع ضعف في عضلته، من جهة أخرى أشار إلى الترسبات الدهنية التي تصيب الكبد وتحوله إلى اللون الأبيض، وهناك علاقة مباشرة بين السمنة وأورام الرحم.

وطارت كاميرا "التفاح الأخضر" إلى أمريكا لنقل أهم الإنجازات الطبية التي توصل إليها الأطباء في مركز "Mayo Clinic" الطبي الشهير؛ حيث اكتشف المركز أن الوهن العضلي يكون سببه في كثير من الأحيان الغدة الصعترية، وبالتالي يتم علاجه من خلال شقّ بسيط في الرقبة لاستئصال هذه الغدة، وفي فقرة مطبخنا، استضاف البرنامج د. ماجدة عامر -استشاري الطب البديل- التي قدمت وصفة غذائية قيمة وهي "كيك التلبينة" والتي تساعد على تحسين الحالة المزاجية.

واهتمت "هويدا" في هذه الحلقة بتقديم الحل الفعال لمشكلة الشخير الذي يعاني منه كثير من الرجال والنساء، فاستضافت د. عميد خالد -مدير المركز البريطاني لجودة طب الأسنان بلندن- والذي كشف عن الجهاز الطبي الجديد الذي يخلص الفرد من مشكلة الشخير.