EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

صداع يجعلك تركض من الوجع

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وجّه الجمهور سؤالاً إلى طبيب التفاح الأخضر يسأله عن المعاناة من الصداع المزمن، وبعد تجريب عدداً من العلاجات لم يكن هناك من منفعة، فهل هناك من أمل في العلاج؟

(بيروت- mbc.net) وجّه الجمهور سؤالاً إلى طبيب التفاح الأخضر يسأله عن  المعاناة من الصداع المزمن، وبعد تجريب عدداً من العلاجات لم يكن هناك من منفعة، فهل هناك من أمل في العلاج؟

ردّ الطبيب غسان حمادة، رئيس قسم طبّ العائلة في الجامعة الأميركية، بأن زيارة المختصّ لتحديد سبب هذا الصداع وأساسه، ومعرفة السبب بسيط من خلال القصة المرضية دون أيّ فحوصات.

يضيف أن أغلب أسباب الصداع تنتج عن التوتر وهو ناتج عن العضلات المحيطة بالجمجمة والرأس، التوتر ينتج من حول الجمجمة نتيجة الضغط وممكن أن ينتقل إلى الرقبة.

كما أن هذا الصداع ممكن أن يستمرّ طوال النهار ويسبب إجهاداً جسدياً أو نفسياً.

النوع الثاني هو الشقيقة أو الميغران، وهو يبدأ من خلال إشاشرات تنتقل إلى الشخص. الشرايين تتغيّر وتفرز مواد تقلّص العضلات وتوسّع الشرايين التي هي سبباً في الألم. الألم يكون شديداً وقد يستمرّ حتى 3 أيام.

النوع الثالث من أوجاع الرأس ناتج عن الجيوب الأنفية، أما النوع الرابع هو الصداع العنقودي الذي يستمر لمدة أسبوع وهو يأتي خلف العين وقد يركض الشخص من شدّة الوجع وهذا النوع يصيب الرجال أكثر من النساء.