EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2009

الشخص الأناني يشعر بعدم الأمان خبير التنمية الذاتية: الغموض وسيلة صحية للتخلص من الأنانية

أكد خبير التنمية الذاتية "محمد فاروق" أن الشخص الأناني يشعر بالخوف من الأمور الغامضة المبهمة وغير المحددة، فيرفض إعطاء ما لديه من موارد للآخرين، وللتغلب على هذا الإحساس ينصح بتدريب الشخص الأناني بأن يخوض المواقف غير الواضحة حتى يصبح لديه ثقة بالنفس تمكنه من التصرف في مثل هذه المواقف.

أكد خبير التنمية الذاتية "محمد فاروق" أن الشخص الأناني يشعر بالخوف من الأمور الغامضة المبهمة وغير المحددة، فيرفض إعطاء ما لديه من موارد للآخرين، وللتغلب على هذا الإحساس ينصح بتدريب الشخص الأناني بأن يخوض المواقف غير الواضحة حتى يصبح لديه ثقة بالنفس تمكنه من التصرف في مثل هذه المواقف.

ونصح خبير التنمية الذاتية -خلال حلقة يوم الجمعة الـ5 من يونيو/حزيران- بأن يتجه الشخص الأناني إلى مكان لم يذهب إليه من قبل، وتدريجيا يستطيع بعد ذلك أن يتخطى العقبات والمشاكل التي تواجهه، وبذلك يتم القضاء على إحساسه الداخلي بخوفه من فقدان السيطرة والذي يسبب الأنانية.

وأوضح "فاروق" أن أنانية الفرد تحدث نتيجة الإصرار على تفضيله لمصالحه الشخصية ووضعها في أولويات اهتماماته بعيدا عن الناس؛ حيث يشعر هذا الفرد الأناني بعدم الأمان دائما لذلك يسعى لإنجاز ما يقوم به من أعمال بعيدا عن الناس لاعتقاده بان مشاركة الناس له تتسبب في إفساد مهامه.

وأشار خبير التنمية الذاتية إلى أن الشخص الأناني ينتابه شعور بالخوف من أن يفقد زمام الأمور، فينعكس ذلك على معاملته للناس التي يطغي عليها الحرص الشديد، لذلك يصبح بخيلا في منح وقته للآخرين؛ لأنه يظن أن ذلك سيفشل خططه.

ووجه محمد فاروق مجموعة من الملاحظات والإرشادات التي يجب أن يدركها الشخص الأناني، مؤكدا أن الأنانية تنبعث من خوف دفين وشعور بعدم الأمان يحيط بالشخص، وينجح الإنسان في التخلص من صفة الأنانية، عندما يضع خطة محكمة تؤكد له إمكانية الوصول إلى أهدافه؛ لأن الأنانية تنتج من عدم ثقة الفرد في إتمام ما يطمح إليه.