EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

جهاز طبي جديد يخلصك من "الشخير" إلى الأبد

أحيانا.. وفي الاستغراق في النوم نستيقظ على كابوس مزعج جدًّا يفسد علينا نومنا، وهو الشخير الذي يحول الليل الهادئ إلى جوّ مشحون، خاصة إذا كان المصاب به شريك الحياة.. كانت تلك المشكلة موضع اهتمام برنامج "التفاح الأخضر" للكشف عن الحل البسيط والنهائي لمشكلة الشخير

أحيانا.. وفي الاستغراق في النوم نستيقظ على كابوس مزعج جدًّا يفسد علينا نومنا، وهو الشخير الذي يحول الليل الهادئ إلى جوّ مشحون، خاصة إذا كان المصاب به شريك الحياة.. كانت تلك المشكلة موضع اهتمام برنامج "التفاح الأخضر" للكشف عن الحل البسيط والنهائي لمشكلة الشخير، فاستضافت الإعلامية "هويدا أبو هيف" في الاستديو د. عميد خالد -مدير المركز البريطاني لجودة طب الأسنان بلندن- للحديث عن الحل السحري للتخلص من الشخير.

وكشف الدكتور عن الجهاز الطبي الجديد الذي يقضي على مشكلة الشخير، قائلا إنه جهاز بسيط مصنوع من مادة بلاستيكية مرنة، ويقوم طبيب الأسنان بتركيبه للمصاب بالشخير من خلال الحصول على مقاسات الأسنان والفك، ويتم تركيبها على أسنانه في الفك العلوي والسفلي، بحيث تدفع الفك السفلي إلى الأمام.

وأضاف أن هذا الجهاز غير مكلف، ويستخدم لمنع الشخير والذي يسبب الطلاق في كثير الأحيان، لأنه يعمل على تغيير شكل الفك بما يسمح بعدم غلق مجرى الهواء أثناء النوم، فيتمكن تلك الجهاز من القضاء على الشخير بين 60 إلى 75 % من حالات الشخير، ولا توجد مضاعفات، بل يساعد الفرد على النوم بعمق والاستيقاظ بنشاط ملحوظ.

أوضح الدكتور -خلال لقائه في حلقة يوم الجمعة الـ27 من نوفمبر/تشرين ثان 2009- أن الشخير يعتبر مشكلة كبيرة تواجه كثيرين، وقد تؤدي إلى حدوث نسب عالية من الطلاق، وعرف الشخير بأنه عبارة عن صوت يصدر من نهاية سقف الفم نتيجة انتفاخه لأسباب عديدة، فيبدأ اللسان المزمار في التذبذب أثناء النوم، ويتفاوت درجة الصوت من درجة بسيطة إلى صوت مزعج جدا.

وأشار ضيف البرنامج إلى أن هناك أكثر من خمسة عشر سببا للشخير؛ حيث يصاب الرجال به بعد سن الأربعين، والنساء بعد سن اليأس، فالتدخين بشراهة وتناول الأكلات الدسمة قبل النوم مباشرة يسببان الشخير، لافتا إلى أن الأساليب التقليدية المتبعة لمعالجة الشخير يكون باستخدام الليزر.

وشدد على أن الشخير هو من أعراض صعوبة التنفس أثناء النوم؛ حيث يحدث انسداد في مجرى الهواء، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى المخ في هذه الحالة، ما يجعل المريض يصدر صوتا مخيفا أثناء النوم وكأنه يختنق، وقال إن العلماء اكتشفوا منذ سنتين أن 50 % من حوادث السير في أمريكا سببها توقف التنفس عند النوم، مؤكدا أن توقف التنفس عند النوم أحد أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم والضعف الجنسي، وأوضح أن 85 % من المصابين بصعوبة التنفس أثناء النوم يكون أهم أعراضها الشخير.

وأشار إلى دراسة أخرى أجريت في لندن منذ سنة اشتملت عينتها على ألف زوج وزوجة من الذين يشخرون، ووجدا أن 80 % منهم ينامون في غرف مستقلة، و35 % منهم توقفت العلاقات الحميمية، وانتهت بعض هذه الحالات إلى الطلاق.

وصرح بأن 85 % من الذين يشخرون هم من الرجال، معتبرا أن زيادة الوزن وعدم الحفاظ على اللياقة البدنية عوامل تؤدي إلى الشخير لدى الفرد، وأفاد بأن 50 % ممن ينجحون في فقدان وزنهم من 5 إلى 10 كيلوجرام يتخلصون من الشخير، ولكن هناك بعض الحالات تتطلب التدخل الجراحي.