EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2017

تبحثين خارجًا عن طرق كثيرة لخسارة وزنك...والحلّ في منزلك!

طرق خسارة الوزن من المنزل

طرق خسارة الوزن من المنزل

مهما اختلفت أذواق السيّدات وآرائهنّ في أمورٍ متعدّدة، تتّفقن على أمرٍ واحد يشغل بالهنّ باستمرار: خسارة الوزن الزّائد! فكلّ سيّدة تحلم بأن تتمتّع بجسدٍ رشيق ومتناسق شبيه بجسد عارضات الأزياء الشّهيرات وبأن تبدو مُلفتة ومثيرة في أي قطعة ملابس ارتدتها.

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net ) مهما اختلفت أذواق السيّدات وآرائهنّ في أمورٍ متعدّدة، تتّفقن على أمرٍ واحد يشغل بالهنّ باستمرار: خسارة الوزن الزّائد! فكلّ سيّدة تحلم بأن تتمتّع بجسدٍ رشيق ومتناسق شبيه بجسد عارضات الأزياء الشّهيرات وبأن تبدو مُلفتة في أي قطعة ملابس ارتدتها.

ولتحقيق هذا الحلم، تسعى كلّ سيّدة لاتّباع أي نوع من الحميات الغذائيّة الكثيرة والمختلفة ولممارسة مختلف أنواع الرّياضات التي تساهم في حرق الدّهون وشدّ الجسم. وأحيانًا، تصدّق السيّدات أي خبر تسمعنه أو تقرأنه عن مادّة غذائيّة أو منتج أو رياضة تساهم في تحقيق هدفهنّ المنشود.

لكنّ ما يعرفه كثيرات هو أنّ منزل كلّ سيّدة هو المفتاح لخسارة وزنها الزّائد.

نعم، فالكثير من الحيل البسيطة والخطوات السّهلة التي يُمكنها تطبيقها في المنزل تساعدها على التمتّع بالجسد الذي لطالما حلمت به.

فما رأيكِ سيّدتي أن نتعرّف إليها معًا؟

الطّلاء الزّهري حلّ سحري!

في صورة نشرتها عبر حسابها الرسمي على تطبيق إنستغرام، شرحت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع كيندال جينر سبب اختيارها أن تدهن حيطان غرفة الجلوس في منزلها باللّون الزّهري، وعبّرت عن فرحها بنتيجة خطوتها هذه ورضاها عنها بالقول: "أحببتها!".

وفي الحقيقة، إنّ العلم كان قد درس تأثير طلاء الحيطان باللّون الزهري على الفرد، واكتشف أنّ ذلك يساهم في خسارة وزنه الزّائد مع الوقت نتيجة تسبّبه بقطع شهيّته.

كيف ذلك؟

فوائد دهن الغرف باللون الزهري

وإن كنتِ تجدين أنّه من الصّعب عليكِ طلاء حيطان منزلك باللّون الزّهري كما فعلت كيندال جينر، يُمكنك القيام بخطوات بسيطة وسهلة أخرى من منزلكِ تساهم في إستهلاكك كميّات أقلّ من الطّعام والإستمتاع أكثير بالأكل.

إخلقي تناقضًا بين ألوان المأكولات والأطباق

أظهرت دراسة حديثة أنّ التّناقض في ألوان الطّعام والطّبق الذي يحتويه يساهم في خسارة الوزن الزّائد مع الوقت. لماذا؟ لأنّه إذا كان لون الطّعام شبيهًا بلون الوعاء الذي يحتويه، يميل الشّخص إلى تناول المزيد من الطّعام. أمّا إذا كان هناك تناقضٌ في الألوان، فيستهلك كميّات أقلّ من الطّعام.

لذلك، ما عليكِ سيّدتي إلاّ أن تعملي على خلق تناقضٍ بين الألوان أمامكِ على الطّاولة لتضمني تمتّعكِ بوزنٍ ثابتٍ.

حجم الأطباق أساسي!

دراسة حديثة أخرى جعلت العلماء يكتشفون أنّ استخدام أطباق كبيرة الحجم يجرّ الشّخص لوضع كميّات أكبر من الطّعام فيها واستهلاكها دون وعٍ، والعكس صحيح. لذلك، ضعي سيّدتي أطباقكِ في صحون صغيرة الحجم لأنّ ذلك سيخفّض تلقائيًّا الكميّات التي تتناولينها من الطّعام.

حجم الطبق الذي تضعين فيه الطعام يتحكّم في الكميّات الذي تتناولينها منه

المرآة..."صوت الضّمير"!

قد لا يكون المطبخ المكان المثالي للمرآة، لكنّ وجودها هناك سيساعدكِ على تحقيق حلم الجسم الرّشيق! فوجود المرآة في الغرفة يجعل الطّعام غير الصحّي أقلّ لذّة من خلال رفع الوعي الذّاتي على نوعيّة الطّعام المُستهلك.

فماذا تنتظرين إذًا لوضع مرآة في غرفة الطّعام أو المطبخ بجانب الطّاولة؟

  تحكّمي بالإضاءة...تتحكّمين بكلّ شيء!

إنّ الجو العام في الغرفة التي تتناولين فيها الطّعام يُحدث فرقًا حقيقيًّا فيما يخصّ استهلاك السّعرات الحراريّة. فقد اكتشف العلماء أنّ استخدام إضاءة باهتة وموسيقى هادئة في أحد مطاعم الوجبات الجاهزة، جعل الزّبائن المشاركين في الدّراسة يستهلكون ما معدّله 175 سعرة حراريّة أقلّ ويستمتعون أكثر بطعامهم. أعدّي "مزاجًا" جيّدًا في مطبخكِ إذًا من خلال خفت الأضواء وتشغيل موسيقى الجاز لتأكلي أقلّ!

بعض الخطوات البسيطة تحدث الفرق

  أخرجي التلفزيون من المطبخ

أظهرت دراسة بريطانيّة أنّ التلهّي بنشاطٍ آخر خلال الأكل يؤدّي بالشّخص إلى تناول المزيد من المأكولات ليس فقط خلال الوجبة التي يأكلها، بل خلال النّهار كلّه. فعندما تزيلين أيّ مصدر تشتّت كالتلفزيون مثلاً خلال أكلكِ، تُصبحين قادرة على تقدير الكميّة التي يحتاجها جسمكِ ليشعر بالشّبع بشكلٍ أفضل فتتجنّبين استهلاك المزيد من السّعرات الحراريّة غير الضّروريّة.

  الرائحة الذكية قد تساعدكِ

أظهرت دراسة حديثة أنّ استنشاق عطر النّعناع كلّ ساعتين أدّى إلى استهلاك المُشاركين فيها 2800 سعرة حراريّة أقلّ خلال أسبوعٍ كامل. وسبب ذلك هو أنّ الرّائحة تُشعرك بالإمتلاء، فتتناولين كميّات أقلّ من الطّعام. جرّبي هذه الطّريقة إذًا!

لا زلتِ متردّدة؟ ما رأيك بالنّظام الغذائي العسكري؟

إن كانت كلّ الحميات الغذائيّة التي جرّبتيها سابقًا لم تجديكِ نفعًا، ما رأيكِ أن نعرّفك اليوم إلى حمية جديدة، قاسية ولكن مفيدة؟ هي الحمية العسكريّة أو النّظام الغذائي العسكري. شاع الحديث عن هذه الحمية بشكلٍ كبير مؤّخرًا لا سيّما أنّ نجومٌ كثر جرّبوها وتحدّثوا عن النّتيجة المُذهلة التي شهدوها بفضلها، ولعلّ أشهرهم نجمة تلفزيون الواقع العالميّة كلوي كارداشيان التي كشفت أنّها سرّ رشاقتها.

فما هي هذه الحمية؟ وما هي المأكولات التي تشكّلها؟ التّفاصيل كلّها تتعرّفون إليها من خلال الفيديو الآتي التي كان موقع mbc.net قد نشرة سابقًا:

النظام الغذائي العسكري سر رشاقة كلوي كرداشيان

وفي النّهاية، لا تنسي أنّه رغم اختلاف الحميات الغذائيّة التي تهدف إلى خسارتك وزنكِ الزّائد، الإرادة القويّة هي أساس كلّ تغيير!