EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

اللبن ضار خلال الإصابة بنزلات البرد

استضافت الإعلامية "هويدا أبو هيف" -في مستهل هذه الحلقة- الدكتور علي القاضي -استشاري طب الأسرة بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- للحديث عن أفضل الأكلات التي يجب تناولها عند الإصابة بنزلات البرد والرشح، الذي نصح بالإكثار من شرب السوائل؛ مثل العصائر التي تحتوي على فيتامين "c"، والتي تخفف من احتقان الحلق، وأشار إلى ضرورة الإكثار من السوائل الدافئة مثل "الشاي" و"النعناع" و"الزنجبيلالتي تزيد من مناعة الجسم وتقلل الاحتقان وتخفف درجة لزوجة البلغم، كما تخلص الحلق من البكتيريا والميكروبات، فيما نبه إلى ضرورة تجنب الألبان ومنتجاتها؛ لأنها تعطي مفعولا عكسيا وتزيد من لزوجة البلغم عدا الزبادي الذي ينشط المناعة، ويساعد في التخلص من البكتيريا الضارة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 ديسمبر, 2009

استضافت الإعلامية "هويدا أبو هيف" -في مستهل هذه الحلقة- الدكتور علي القاضي -استشاري طب الأسرة بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- للحديث عن أفضل الأكلات التي يجب تناولها عند الإصابة بنزلات البرد والرشح، الذي نصح بالإكثار من شرب السوائل؛ مثل العصائر التي تحتوي على فيتامين "c"، والتي تخفف من احتقان الحلق، وأشار إلى ضرورة الإكثار من السوائل الدافئة مثل "الشاي" و"النعناع" و"الزنجبيلالتي تزيد من مناعة الجسم وتقلل الاحتقان وتخفف درجة لزوجة البلغم، كما تخلص الحلق من البكتيريا والميكروبات، فيما نبه إلى ضرورة تجنب الألبان ومنتجاتها؛ لأنها تعطي مفعولا عكسيا وتزيد من لزوجة البلغم عدا الزبادي الذي ينشط المناعة، ويساعد في التخلص من البكتيريا الضارة.

وقال "القاضي" إنه من الأفضل تجنب تناول الطعام في أول 24 ساعة من الإصابة بنزلات البرد، وبعد ذلك يمكن تناول الأطعمة ذات التأثير الخفيف على الجهاز الهضمي؛ كالشوربة، والابتعاد عن الأكلات الدسمة مثل اللحمة.

وتركزت نصيحة "هويدا" في حلقة يوم الجمعة الـ4 من ديسمبر/كانون الأول 2009، على أنواع النباتات التي يمكن زراعتها بما يقلل من استهلاك الماء بشكل يناسب نوعية التربة الصحراوية الرملية، حيث أشارت -في البداية- إلى أهمية احترام البيئة التي نعيش فيها لأنها تربة رملية تفتقر إلى المعادن المهمة الأساسية للنباتات.. الأمر الذي يحتم علينا زراعة نباتات معينة تلائم التربة الصحراوية مثل شجرة الكوريزيا، وكل أنواع الصبار المختلفة الأشكال والأنواع، وشجر الكافور والنخل بأنواعه، وفاكهة التمر وشجرة الطين، كما يمكن وضع بعض الأعشاب مثل الروز ماري وورق الريحان الذي لا يتشرب كمية كبيرة من الماء، وبالتالي لا نستهلك المواد الطبيعية في زرع شيء غير مناسب للتربة.

كيف يتعامل الزوج مع الزوجة النكدية؟.. سؤال طرحه البرنامج على "محمد فاروق" -خبير التنمية الذاتية- الذي أوضح أنه في بعض الأحيان يطلق الزوج على زوجته وصف "نكدية" بسبب عدم تفهمه لبعض المشاكل التي عانت منها سابقا، فقد تكون واجهت تصرفات سلبية من قبل والدها جعلتها تفقد الثقة في الرجال، وهنا يترجم الزوج شجار زوجته إلى أنها نكدية، ولكن عندما يدرك الزوج أن هذا الشجار يأتي من مشكلة قديمة لها جذور، لا بد أن يعالج تلك المشكلة ويشعر زوجته بالأمان حتى تغير نظرتها السلبية.

كما اعتبر "فاروق" أن التفكير السلبي للمرأة تجاه كل ما يدور حولها يؤدي أحيانا إلى حدوث مشاكل بينها وبين زوجها، فهناك سيدات يتوترن بمجرد أن تصادف موقفا حرجا، وطرح مثال على ذلك قائلا "عندما تتأخر الزوجة على موعد هام ينتابها إحساس بالقلق وكأنها لن تصل في الميعاد المتفق عليه".

فنصح الزوج بأن يحول هذا التوتر إلى أسئلة تضع احتمالات أخرى، ليتحدى أفكارها السلبية، حتى تقتنع بأن هناك وقتا كافيا لكي ينجزا مهام معينة ويصلا في ميعادهما، مؤكدا أن الزوجة قليلة الحيلة تواجه مشاكلها بالصراخ والارتباك، ولكي تتخلص من قلة الحيلة يجب أن تتعلم مهارات الحياة وتكتسب خبرات تساعدها في التخلي عن البكاء والنكد ومواجهة الأزمات، وشدد ضيف البرنامج على ضرورة معرفة هل نكد المرأة يحدث في فترة معينة أم دائم، لأن نكد المرأة المؤقت قد يكون سببه تغيير في الهرمونات في أثناء فترة الحمل، أو في أثناء الدورة الشهرية، تلك العوامل التي ترفع من حدة العصبية لدى المرأة.

وفي الفقرة الطبية الصادمة، شرح د. وليد الخولي -من البورد الأمريكي- العواقب المترتبة على إصابة عنق الرحم بالسرطان، وذلك من خلال توضيح شكل الرحم والمبايض وعنق الرحم، فأشار إلى أن ورم العنق سريع الانتشار، فأكثر من 90% من المصابين به يتوفين في أقل من خمس سنوات، وكشف أن أكثر من 98% من سرطانات عنق الرحم سببها فيروس ما، لافتا إلى إمكانية الحصول على التطعيم الذي يتصدى لهذا الفيروس قبل الزواج.

وفي فقرة صحة الأسرة، استضاف البرنامج أ.د. ماجد الأنصاري -أستاذ علاج الآلام بجامعة القاهرة- للكشف عن الطفرة الطبية الحديثة للتغلب على الآلام المزمنة لبعض الأمراض مثل الانزلاق الغضروفي، التي تتمثل في تثبيت قسطرة أسفل الجلد وتوصيلها بالأغشية المتصلة بالنخاع الشوكي.

ومن مركز مايو كلينيك الطبي بأمريكا، عرض البرنامج تقريرا يوضح أحدث التقنيات الطبية التي توصل إليها الأطباء هناك، حيث نجحوا في الوصول إلى تقنية جديدة للتفرق بين مرض الزهايمر ومرض الخرف.