EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

الكمادات الباردة والتمارين الرياضية تعالج التواء الكاحل

أكد د. فايز فلمبان -استشاري جراحة العظام والمفاصل ورئيس قسم الجراحة بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- أن التواء الكاحل يتسبب في حدوث انتفاخ يؤدي إلى الشعور بالألم والإعاقة في الحركة، ولمعالجة إصابة الكاحل نصح براحة المفصل لتقليل حركته وبالتالي تخفيف الضرر عنه، مع وضع كمادات باردة على مكان الالتواء لتقليل انتفاخ الأنسجة المحيطة من أجل تخيف الألم، مشددا على ضرورة البدء في تناول الأدوية العلاجية الخفيفة مثل الباراسيتامول لاستعادة نشاط المفصل ومنع الإعاقة.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

الكمادات الباردة والتمارين الرياضية تعالج التواء الكاحل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 يناير, 2010

أكد د. فايز فلمبان -استشاري جراحة العظام والمفاصل ورئيس قسم الجراحة بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- أن التواء الكاحل يتسبب في حدوث انتفاخ يؤدي إلى الشعور بالألم والإعاقة في الحركة، ولمعالجة إصابة الكاحل نصح براحة المفصل لتقليل حركته وبالتالي تخفيف الضرر عنه، مع وضع كمادات باردة على مكان الالتواء لتقليل انتفاخ الأنسجة المحيطة من أجل تخيف الألم، مشددا على ضرورة البدء في تناول الأدوية العلاجية الخفيفة مثل الباراسيتامول لاستعادة نشاط المفصل ومنع الإعاقة.

وتابع أنه في المرحلة العلاجية التالية، يجب أن يجلس المصاب في وضع الاسترخاء مع تمديد الركبة ورفع الكاحل إلى أعلى ثم لأسفل، وبعد ذلك يمكن تحريك الكاحل في كافة الاتجاهات، وأشار إلى طريقة أخرى تتمثل في تمديد غشاء أو كيس المفصل عن طريق الجلوس بطريقة مستقيمة مع رفع الكاحل إلى أعلى.

ويشار إلى أن إصابة الكاحل تمثل أكثر من 30% من إصابات المفاصل لدى الشباب بشكل عام وتبلغ نسبة التواء الكاحل بالذات حوالي 75% منها، ففي كل عام يصاب به في الولايات المتحدة وحدها ما لا يقل عن مليون شخص، 40% منهم عرضة للتأثر بالضرر المزمن نتيجة لذلك.

وفي فقرة صحة العائلة، استضافت الإعلامية "هويدا أبو هيف" د. حاتم أيمن -مدرس جراحة العيون التجميلية بطب عين شمس- الذي كشف عن التقنية الطبية الجديدة لمعالجة جحوظ العين والتي تتمثل في إجراء جراحة بسيطة، من خلال استئصال أجزاء معينة من العظام الموجودة خلف العين.

وفي فقرة أخرى، كشف "محمد فاروق" -خبير التنمية الذاتية- عن أبرز العلامات التي يستخدمها الفرد تلقائيا أثناء التحدث مع الشخص الذي يعجب به، واعتبر أن من السهل معرفة حقيقة مشاعر الطرف الآخر من خلال حركات الجسد وبعض التصرفات الدالة على ذلك.

وأشار إلى أنه في حالة اهتمام شخص ما بالطرف الآخر، سوف يحرص على تقليل المسافة بينهما بالمقارنة بالمسافة الطبيعية التي تفصله عن الأشخاص الآخرين، كما أن الوقوف في شكل موازٍ للطرف الآخر يكون علامة دالة على الإعجاب.

ويمكن للفرد اكتشاف مشاعر الطرف الآخر والتأكد من حبه له عن طريق مراقبة حركة جسده، حيث أوضح "فاروق" أن الاتجاه الذي تتخذه أصابع القدم تتدخل بشكل كبير في تحديد العلاقة التي تربط شخصا ما بالطرف الآخر، فإذا كانت أصابع القدم في اتجاه الطرف الآخر، فيكون ذلك دليلا كافيا على إعجابه به.

وأضاف أن الإنسان الذي يخفي مشاعره عن الطرف الآخر ينكشف حينما يتقابل معه؛ حيث تبقى الابتسامة مرسومة على وجهه ولا تفارقه طوال الحديث معه، كما أن هناك وضعا آخر يدل على الاهتمام بالشخص الذي نتحدث معه؛ ويتمثل في الاستماع إلى حديثه والرأس مائلة نسبيا مع الابتسامة.

وقال إن البنت قد تكشف عن مشاعرها عندما تقوم بتحريك شعرها بيدها ووضعه خلف أذنها أثناء الحديث مع الطرف الآخر، في حين يقوم الرجل بضبط ملابسه عندما يقابل الفتاة التي يحبها، وأشار إلى علامات أخرى يشترك فيها الرجال والنساء للكشف عن مشاعرهم من خلال وضع الأصابع على الحواجب.

فيما أطلقت "هويدا" سؤال هذا الأسبوع لجمهور الشارع العربي والذي جاء على النحو التالي: ما وظيفة الدهون في الجسم؟ وبعد معرفة الإجابات المختلفة، كشفت أن هذه الدهون تمد الجسم بكمية عالية من الطاقة مقارنة بالكربوهيدرات والسكريات، كما تساعد على امتصاص الأمعاء للفيتامينات، وتنظم من إنتاج هرمونات الأنوثة والذكورة، وتمثل طبقة عازلة للجسم للاحتفاظ بدرجة حرارته الداخلية، وتكون بمثابة الوسادة الخارجية التي تحمي الأعضاء الحيوية للجسم مثل الكلى والكبد.

وحلت في الفقرة الطبية الصادمة د. رنا إسماعيل -أخصائية طب الأطفال- ضيفة على البرنامج خلال حلقة يوم الجمعة الـ29 من يناير/كانون الثاني 2010، للحديث عن التصرفات التي تتسبب في تعريض الأطفال للخطر دون الانتباه إلى ذلك، مشيرة إلى الطريقة التي يستخدمها الكثيرون في اللعب مع الطفل الرضيع بالقيام برفعه في الهواء أو تحريكه بعنف، محذرة من التعامل مع الطفل بهذه الطريقة لأن حجم دماغ الطفل الرضيع كبيرة مقارنة بالجسم، وفي هذه الفترة تكون الرقبة ضعيفة ونسبة الماء كبيرة في المخ، وفي حالة هز الرضيع يتحرك الماء بعنف داخل المخ، وقد يتسبب ذلك في حدوث تزييف أو ورم في المخ يؤثر فيما بعد على درجة استيعابه في مرحلة الدراسة.

وكشفت أن كرسي الأطفال قد يشكل خطورة على حياة الطفل، لان معظم الكراسي المخصصة للأطفال تكون مجهزة بحيث يجلس الطفل عليها لمدة قليلة، ولكن في حال نوم الطفل وهو جالس تسقط رأسه إلى أسفل، مما قد يهدد حياة الطفل باحتمالية انغلاق مجرى التنفس، الأمر الذي قد يؤدي إلى اختناق الطفل، فنصحت بالانتباه إلى نوعية كرسي الطفل الرضيع، قائلة إن لكل مرحلة عمرية الكرسي المناسب لها، حتى يتمكن الطفل من الجلوس فيه بطريقة صحية وسليمة، مع أهمية اختيار الكرسي الذي يمكن تحريكه إلى الخلف لكي ينام الطفل بأمان تام.

وانتقلت "رنا" إلى الحديث عن محلول الجفاف، مشددة على إذابة المحلول في 200 سم من الماء، لأن تركيز المحلول وفعاليته يتحدد على أساس كمية الماء المحددة سلفا، وأن تمنح الأم طفلها المحلول بالملعقة باتخاذ وقتٍ كافٍ بين الملعقة والأخرى حتى لا يحدث تقيؤ، وأشارت إلى الأخطاء التي ترتكبها الأم عندما تقوم بإذابة المحلول في كمية قليلة من الماء ليصبح أكثر تركيزا، حيث يتسبب ذلك في زيادة نسبة الصوديوم في الدم، وبالتالي سحب الماء من خلايا الجسم.

واختتمت "رنا" هذه الفقرة بتحذير الأمهات من الوضع الخاطئ لنوم الطفل على بطنه، لأن هذا الوضع قد يؤدي إلى اختناق الطفل أثناء النوم، فتزيد من نسبة وفاة الطفل المفاجئ.

وخصصت "هويدا" نصيحة هذا الأسبوع عن بعض الإضافات التي تمنح الشاي نكهات مختلفة ومفيدة في ذات الوقت، كالليمون الذي يزيد من فاعلية الشاي كمضاد للأكسدة، خاصة عند تناوله مع الشاي الأخضر، بالإضافة إلى أنه يحمي القلب والشرايين، وينقي البشرة، وينشط من عمل الكلى للتخلص من السموم في الجسم، ويساعد على امتصاص الحديد من الطعام لأنه غني بفيتامين "C"، والنعناع الطازج الذي يطهر المعدة ويخلص الجسم من البلغم وكل الميكروبات في الأمعاء والمعدة، وأشارت إلى إمكانية إضافة القرنفل إلى الشاي لإعطائه نكهة مميزة، بعد غليه لمدة عشر دقائق قبل إضافتها إليه، ويكون القرنفل مفيدا في حالات عسر الهضم والغثيان، ومفيد جدا لتهدئة المعدة، أما المرمرية فهي تساعد على تنشيط الذاكرة ورفع مستوى التركيز ومحاربة مرض الزهايمر، كما تهدئ من أوجاع القولون وآلام الدورة الشهرية لدى النساء.