EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

العلاج بالأوزون يجعلك أكثر نشاطًا وحيويةً

العلاج بالأوزون

العلاج بالأوزون

العلاج بالأوزون يحقق كثيرًا من الفوائد الصحية ويجعلك أكثر نشاطًا وحيويةً، ويساعدك على التخلص من كثيرٍ من الأمراض.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

العلاج بالأوزون يجعلك أكثر نشاطًا وحيويةً

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 18

تاريخ الحلقة 13 يناير, 2012

العلاج بالأوزون أو "الأكسجين النشط" يحسن كثيرًا من صحتك ويمنحك مزيدًا من النشاط والحيوية.

الدكتور ماريا الونسو، المديرة الطبية لمركز العلاج والأعشاب في دبي، تشير إلى أن الأوزون هو علاج يعمل بواسطة غاز الأكسجين النشط، لافتةً إلى أن الأوزون به ذرة أكسجين إضافية للعلاج، وهي تلتصق بشكل أكثر فعالية بخلايا الدم الحمراء.

وعن الطريقة التي يعمل بها الأوزون داخل الجسم توضح الدكتورة ماريا أن الأكسجين المنشط يلتصق مباشرة بخلايا الدم الحمراء، لذلك فهي مشبعة بالأكسجين وهذا بالطبع يؤدي إلى تغيير شكلها، كما يحسن الدورة الدموية من خلال وصول خلايا الدم الحمراء إلى أجزاء من الجسم تكون فيه الدورة الدموية غير سريعة.

وتسعترض ماريا الفوائد التي يحققها العلاج بالأوزون في النقاط المقبلة:

  1. يحسن وظيفة كل أعضاء الجسم عن طريق تحسين مخزون الدم.
  2. يؤثر في جهاز المناعة ويحسن وظيفة السيتوكين.
  3. له تأثير عام بمحاربة الشيخوخة من خلال مساعدة الخلايا على التجدد.

أما الأشخاص الذين ينصح بتعرضهم لذلك العلاج؛ فهم:

  1. المرضى الذين يعانون مشكلات بالكبد؛ مثل ارتفاع إنزيمات الكبد أو التهاب الكبد.
  2. الذين يعانون ارتفاع نسبة الكولسترول.
  3. المرضى بداء المفاصل.
  4. الذين يعانون مشكلات الدورة الدموية؛ مثل مرض شريان القلب التاجي.
  5. مرضى السكري.
  6. الذين يعانون ألم الساقين.
  7. المرأة التي تعاني التهابًا في مجرى البول كل شهر.
  8. عدد كبير من الرياضيين يخضعون له لتحسين الأداء.

أما الأشخاص الذين لا ينصح باستخدامهم الأوزون؛ فهم:

  1. المرضى الذين يعانون ارتفاعًا في ضغط الدم إن لم يتم السيطرة عليه، فلا ينصح بعلاج يحسن الدورة الدموية، لأنه قد ينتج عن ذلك نزيف.
  2. كل مريض يتناول دواء لتحسين الدورة الدموية؛ مثل بلافيكس.
  3. أشخاص يعانون نقصًا في إفراز الدرق.
  4. لا يطبق العلاج على الأولاد والحوامل.

الممرضة "أية الشاعر" تشرح تجربة عملية في كيفية العلاج بالأوزون، موضحة أنه يتم عن طريق الحقن باستخدام غاز الأكسجين، ويقوم الجهاز المختص بتحويل الأكسجين ثنائي الذرات إلى الأوزون ثلاثي الذرات من خلال التكثيف.

بعد ذلك يحقن المريض بالإبرة من خلال سحب كمية من الدم تتراوح من 50–100 ملليمتر، حسب سرعة الدورة الدموية، ثم يحقن بالأوزن ونتيجة اختلاف الضغط يعود الأوزون والدم إلى الجسم.

وتشير أية إلى نوع آخر للعلاج من خلال الأوزون الخارجي الذي يوضع على الجلد لعلاج التقرحات والجروح.