EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

السويد تشهد على أول عمليتي زرع رحم تتبرّع به والدتان لابنتيهما

الفريق الطبي لذي قام بالعمليتين

الفريق الطبي الذي قام بالعمليتين

أجريت، اليوم الثلاثاء في السويد، أولى عمليات زرع رحم تتبرع به أم لابنتها بهدف مساعدة هذه الأخيرة على الإنجاب، بعد أن زرع لشابتين سويديتين رحما والدتيهما.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2012

السويد تشهد على أول عمليتي زرع رحم تتبرّع به والدتان لابنتيهما

أجريت، اليوم الثلاثاء في السويد، أولى عمليات زرع رحم تتبرع به أم لابنتها بهدف مساعدة هذه الأخيرة على الإنجاب، بعد أن زرع لشابتين سويديتين رحما والدتيهما.

وقال ماتس براينستروم، رئيس فريق الجراحين في مستشفى ساهلجرنسكا الجامعي بمدينة جوتنبرج غرب البلاد، وهو بروفسور في طب النساء والولادة في جامعة جوتنبرج، أن المستشفى شهد نجاح عمليتين تم من خلالهما زرع رحم والدتين لابنتيهما.

وأضاف أنه "تم استئصال رحم إحدى الشابتين بعد خضوعها لعلاج ضد سرطان عنق الرحم، في حين أن الشابة الثانية ولدت من دون رحم".

وأشار إلى أن "أكثر من 10 جراحين شاركوا في العمليتين اللتين تمتا من دون تعقيدات، والشابتان في حالة جيدة، لكنهما متعبتان بعد العملية".

من جهته، أوضح المتحدث باسم البرنامج كريستير سفاهن، أن عمليتي الزرع تشكلان أولى عمليات زرع رحم تتبرع فيه الأم لابنتها، وتعتبران خلاصة 14 سنة من أبحاث أجرتها جامعة جوتنبرج.

ولفت سهاين إلى أن الشابتين ( في الثلاثينات من العمر) خضعتا للجراحة يومي السبت والأحد المنصرمين.

من جهتها، لفتت جامعة جوتنبرج إلى أن الهدف من البحث هو تمكين النساء اللواتي استؤصل رحمهنّ في سن الشباب بسبب سرطان عنق الرحم، أو اللواتي ولدن من دون رحم من الحصول على رحم جديد بفضل عملية الزرع.

يشار إلى أن 14 فتاة سويدية تولدن في كل عام من دون رحم، وأن 2000 أو 3000 امرأة يعجزن عن الحمل خلال سنوات الخصوبة بسبب افتقادهنّ إلى رحم.

ويذكر أن الجراحين في السعودية نجحوا في زرع رحم عام 2002 بين امرأتين لا تربط بينهما أي قرابة.