EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

التفاح الأخضر يقضي على الشعور بالوحدة

استهلت الإعلامية المتألقة "هويدا أبو هيففي الحلقة التي عرضت يوم الجمعة الـ13 من مارس/آذار 2009، بالرد على التساؤل الذي أرسلته سيدة إلى البرنامج عن كيفية معرفة الوزن المناسب بما يتناسب مع الطول

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 7

تاريخ الحلقة 13 مارس, 2009

استهلت الإعلامية المتألقة "هويدا أبو هيففي الحلقة التي عرضت يوم الجمعة الـ13 من مارس/آذار 2009، بالرد على التساؤل الذي أرسلته سيدة إلى البرنامج عن كيفية معرفة الوزن المناسب بما يتناسب مع الطول، فوصفت "هويدا" طريقةً للحكم بها على الوزن الصحي، تتمثل في لفِّ الأصابع حول معصم اليد، وفي حالة عدم غلق الأصابع حول المعصم فإن الوزن الأمثل (يساوي الطول – 100)، أما إذا تم إغلاق الأصابع بالكاد حول المعصم، فيتم حساب الوزن الأمثل (يساوي الطول – 105)، وإذا أغلقت الأصابع براحة حول المعصم فالوزن الأمثل في هذه الحال (يساوي الطول – 110).

وفي فقرة اللياقة البدنية، شرح الكابتن -وليد طه- كيفية تطبيق التمارين الرياضية التي تساعد على شد منطقة الأرداف، مع التركيز على تمرين العضلة الجانبية، وهي العضلة المرتبطة بعضلة الوسط والعضلة الأمامية، فحرص على عرض تدريبات مختلفة للحفاظ على مرونة الجسم.

استقبل البرنامج رسالةً من سيدة تُدعى ياسمين، حيث طلبت المساعدة في كيفية تنظيم وقتها بين عملها ورضيعها، فهي ترغب في العودة إلى عملها ولكن لا تدرى ماذا تفعل مع هذا الرضيع، لذلك استضافتها "هويدا" في هذه الفقرة مع الدكتورة رانيا حسني -استشارية الرضاعة الطبيعية- وذلك لإعطاء ياسمين النصائح المهمة التي تجعلها تتمكن من الذهاب إلى العمل وترك رضيعها، حيث أشارت الدكتورة رانيا إلى أنه من الضروري أن تجهز الأم لمرحلة نزولها إلى العمل، وذلك قبل أن تنهي الإجازة وتعود إلى العمل، حتى يتعود رضيعها على غيابها.

وشرحت "رانيا" طريقة احتفاظ الأم بلبن الرضاعة الطبيعي، الذي يتم من خلال التعصير حتى يمكن استخدامه أثناء غياب الأم، ويصبح مخزونًا في الثلاجة، ونصحت الأم بأهمية بقاء الطفل مع شخص يرتاح إليه في غيابها، حتى يقبل تناول اللبن بسهولة، موضحةً طريقة تناول اللبن في حال غياب الأم، قائلةً إن في هذه الحالة يجب تناول اللبن من الكوب بوضعٍ مائل للطفل، كما تحدثت عن أنواع الطعام المفيدة للأطفال باختلاف أعمارهم.

وفي فقرة التغذية استكملت الدكتورة نصائحها إلى ياسمين، وإنما هذه المرة ركزت على الأغذية المفيدة للأم.

أما فقرة جديد عالم الصحة، فقُدم تقريرٌ من مركز Mayo Clinic الطبي الشهير بأمريكا، الذي توصل إلى اختراعٍ يساعد على استئصال أورام اللسان بتخطي الطرق التقليدية.

الوحدة شعور قاتل، ويمكن أن يتطور ليتحول إلى اكتئاب، فما الحل الأمثل للتغلب عليه؟.. هذا ما أجاب عنه محمد فاروق -خبير التنمية الذاتية- متناولاً الأشياء التي تجعل الفرد يقع فيما يسمى بالوحدة، فهناك مبدأ خاطئ يقول إن الوحدة تنبع من عدم معرفة الفرد بأصدقاء، ولكن اختلف "فاروق" مع هذه العبارة قائلاً إن قوة العلاقة بالشخص الآخر هي التي تحدد مدى شعور الفرد بالوحدة، حيث حذر من وجود علاقات سطحية بالناس، مؤكدًا على ضرورة التعمق في علاقة الصداقة بما يتيح الحميمية في تلك العلاقة.

وبناء على ذلك وجد خبير التنمية الذاتية أن الحل الأمثل للشعور بالوحدة، هو المشاركة، حيث اعتبرها -المشاركة- من أهم الأشياء التي تقلل من حدة الوحدة، وأعطى مثلاً على ذلك بقوله إن مشاركة الزوج لزوجته في اتباع النشاط الذي تفضله يقلل من الوحدة، وأشار إلى ضرورة تحويل النشاط الذى يمارسه الفرد بمفرده إلى نشاط جماعي من خلال مشاركة الناس معه في هذا النشاط، واختتم الفقرة بالتأكيد على أن التغلب على الشعور بالوحدة لا يكمن في عدد العلاقات بل في جودتها.

وفي الفقرة التالية استضاف البرنامج الدكتور محمد عادل -مدرس جراحة القلب والصدر- الذي تحدث عن طرق الكشف المبكر على الأمراض الوراثية بالقلب، التي قد تصيب الطفل. موضحا أن أبرز أعراض أمراض القلب الوراثية للطفل هو تغيير لون الشفايف واللسان إلى اللون الأزرق، وأيضا من خلال ملاحظة المجهود الزائد الذي يبذله الطفل في أثناء الرضاعة.