EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2009

الباراسيتامول.. الأفضل لتخفيض حرارة الأطفال

مع دخول فصل الشتاء، يزداد قلق الجميع حول إصابة الأطفال بارتفاع في درجة الحرارة الناتج عن الحمى لدى الأطفال.. لذلك اهتم برنامج "التفاح الأخضر" باستضافة الدكتور محمد زهدي الإمام -استشاري أمراض التنفس عند الأطفال بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- للحديث عن مخفضات الحرارة الآمنة، وأكد أن الباراسيتامول والآيبوبروفين من أفضل مخفضات الحرارة للأطفال.

  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2009

الباراسيتامول.. الأفضل لتخفيض حرارة الأطفال

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 أكتوبر, 2009

مع دخول فصل الشتاء، يزداد قلق الجميع حول إصابة الأطفال بارتفاع في درجة الحرارة الناتج عن الحمى لدى الأطفال.. لذلك اهتم برنامج "التفاح الأخضر" باستضافة الدكتور محمد زهدي الإمام -استشاري أمراض التنفس عند الأطفال بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة- للحديث عن مخفضات الحرارة الآمنة، وأكد أن الباراسيتامول والآيبوبروفين من أفضل مخفضات الحرارة للأطفال.

وفرق زهدي بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، ومن يتجاوزون هذا العمر، قائلا إن الأطفال تحت الستة أشهر عليهم زيارة الطبيب مباشرة؛ لمنحهم الخافض الحراري المناسب، أما الطفل الأكبر سنا فقد يكون ارتفاع الحرارة لديه مؤشرا لوجود أعراض لمرض ما، فشدد على ضرورة استشارة الطبيب واختيار الموازين المناسبة لقياس درجة الحرارة، سواء عن طريق الفم أو الأذن أو الشرج.

وأضاف أن الطفل الذي يقل عمره عن 6 أشهر، يكون قياس الحرارة الدقيق لديه عن طريق فتحة الشرج، أما الأكبر سنا فيتم قياس الحرارة له بوضع الترمومتر أسفل الإبط، والطفل الذي يتخطى الخمس سنوات من عمره يكون من الأفضل اللجوء إلى وضع ميزان الحرارة الديجيتال في فمه.

وحل خبير التنمية الذاتية "محمد فاروق" في الفقرة التالية؛ ليطرح بعض النصائح التي تمكن الفرد من التغلب على الشعور بعدم الرضا عن النفس، فأكد أن هناك فرقا واضحا بين الصورة الذهنية التي يكونها الفرد عن نفسه والصورة الواقعية، مشيرا إلى أن هذه الصورة المتخيلة عادة ما يرى الإنسان من خلالها عيوبه الشكلية؛ التي تأتي من النقد الذي يعود إلى فترة الصغر.

ونصح "فاروق" الفرد غير الراضي عن نفسه بتقريب الصورة الحقيقية من الصورة الذهنية، فتقييم الناس لشخص ما يعتمد بشكل أساس على خبرات الإنسان، فيرى الفرد الإنسان الذي أمامه تبعا لخبراته التي كونها سابقا، وأرجع خبير التنمية الذاتية أسباب هذه الصورة الذهنية الخاطئة إلى المقارنة الدائمة التي يطبقها بينه وبين نجوم السينما والتلفزيون، وبالتالي يشعر الفرد بعد هذه المقارنة بنوع من عدم الرضا عن النفس.

وكشفت حلقة يوم الجمعة الـ23 من أكتوبر/تشرين الأول 2009، أن صلصة الطماطم هي أفضل نوع من أشكال الطماطم؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من مادة "الليكوبينالمضادة للسرطان، و100 جرام من الصلصة بها ضعف كمية الليكوبين الموجود في نفس الكمية من الطماطم الطازجة.

وفي تجربة فريدة من نوعها، أثبتت سارة السيد -العاملة بمركز الوادي للعلوم والبيئة "WESC"- بتجربة عملية في الاستديو، المخاطر الناجمة عن التدخين، حيث اتضح أن تناول 15 سيجارة يوميا يتسبب في ترسيب 54 جراما من القطران على الرئتين في السنة.

وقدم الدكتور ياسر البطراوي -أستاذ جراحات تطويل وتقويم العظام بجامعة الأزهر-علاجا جديدا وفعالا لاعوجاج القدم دون جراحة.

ونقل البرنامج تقريرا من المركز الطبي Mayo Clinic بأمريكا، حول تحليل بسيط يغني عن رعب وآلام المنظار؛ للكشف المبكر عن سرطان القولون.