EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

بيتر يطلب من"إليشا" الشهادة زورا ليخرج من السجن

حالة من الذهول الشديد أصابت "إليشا فلوريك" -تلك المحامية البارعة، والزوجة المخلصة- كشفتها الحلقة الرابعة من المسلسل الأجنبي "Good wife"، فقد يعتقد المرء أمرا ويكتشف بعد حين أن ظنه كان خاطئا تماما، وهذا ما جعل إليشا تفقد الثقة في كل من المحامية "لوكاهارت" وزوجها على حد سواء.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

بيتر يطلب من"إليشا" الشهادة زورا ليخرج من السجن

حالة من الذهول الشديد أصابت "إليشا فلوريك" -تلك المحامية البارعة، والزوجة المخلصة- كشفتها الحلقة الرابعة من المسلسل الأجنبي "Good wife"، فقد يعتقد المرء أمرا ويكتشف بعد حين أن ظنه كان خاطئا تماما، وهذا ما جعل إليشا تفقد الثقة في كل من المحامية "لوكاهارت" وزوجها على حد سواء.

وبدأت الحلقة التي عرضت الثلاثاء 9-2-2010، بجلسة بين إليشا ومحامي زوجها دانيال، الذي طلب منها البحث عن مراسلات ربما تكون قد أرسلت بين زوجها بيتر، المسجون على خلفية قضية فساد، وجيرالد كوزكو"؛ مثل اسم المتجر، وهو يعمل في العقارات. وعندما عادت إليشا وجدت شريط فيديو، وحينما اطلعت عليه شاهدت في نهايته أن علبة "الأسورة" التي أهداها إليها زوجها لم يقم بشرائها بنفسه.

وفي أثناء ذلك كانت الآنسة لوكاهارت تتابع قضية تضرر "رايمون ديموري" بطل مسابقة الرجل الحديدي؛ الذي أصبح عاجزا على كرسي متحرك من عقار "زينابريل"؛ الذي ينتجه ثلاثة من رجال الأعمال، ويدافع عنهم جيمس ماكلون الذي يطلقون عليه السكين المخملي لما يتمتع به من براعة فائقة، وأوكلت "لوكاهارت" إلى كل من "كليندا" و"إليشا" مهمة البحث عن دليل إدانة ضد رجال الأعمال الثلاثة.

وبالفعل عملت إليشا وكليندا جاهدتين في البحث، ولكن شيئا غريبا حدث، لقد وجدت إليشا قصاصة ورق بها رسم غريب يدل على أن شخصا من هيئة المحلفين قد تتم رشوته مقابل الحكم لصالح الخصم، وشكت إليشا في المحلف رقم 2 والمحلف رقم 11، وبناء على طلبهما للمحكمة فقد تم استبعاد المحلف رقم وعملت كليندا على مراقبة المحلف رقم إلى أن توصلت إلى أنه أخذ مبلغ 35 ألف دولار كرشوة للحكم للخصم.

ولكن كليندا لم تتمكن من الحصول على دليل قاطع بأن المحلف أخذ مبلغ الرشوة، بعد محاولتها مرارا تصوير رقم سيارة من أعطاه الرشوة، ولكنها استطاعت أن تقرأ أول حرف ورقم في اللوحة وهما (j15)، وعلى رغم صعوبة الحصول على هوية السيارة أو قائدها إلى أن تلك الأرقام سيكون لها مغزى قوي بعد ذلك.

ولم يقتنع القاضي بما قالته لوكاهارت بشأن شكها في أحد المحلفين، وعمل على سير القضية التي سيحكم فيها بعد دقيقة واحدة بعد حديثه معها، وهنا عادت لوكاهارت لتتخذ مكانها في المحكمة، وانتظر الجميع الحكم في القضية، وهنا كانت المفاجأة الكبرى.

لقد حكمت المحكمة لصالح رايمون ديموري، ونطق بالحكم رئيس هيئة المحلفين "المحلف رقم 11"، وحكم ضد الشركة المصنعة للدواء بعد أن قيم الأضرار الناجمة بمبلغ 800 ألف دولار، تعويضا عن الأضرار، وعقوبة أخرى 3 ملايين دولار.

ولكن عندما ودعت إليشا زوجة رايمون، اكتشفت أن السيارة التي تقودها بنفس مواصفات السيارة التي أعطى قائدها الرشوة لرئيس هيئة المحلفين، غير أن لوحتها مكتوب عليها (j15).. الأمر الذي جعل إليشا تضع علامة استفهام كبيرة أمام تلك القضية.

صدمة أخرى كانت في انتظار إليشا في أثناء زيارتها زوجها "بيتر"؛ فقد طلب منها أن تدلي بشهادتها أمام المحكمة، ولأنه لا يوجد دليل يبرئه من تلك القضية، فقد اقترح عليها أن تشهد زورا بأنه كان يحاول حمايتها.

إذن.. ماذا سيكون موقف إليشا من قضية "لوكاهارت" والتعويضات؟ وهل ستشهد لصالح زوجها؟.. هذا ما نراه في الحلقات القادمة.