EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 6: إليشيا تنقذ "ويلكوكس" من الإعدام المحقق

حادث قتل شرطي عن عمد يتم تصويره بكاميرات الفيديو الموجودة في المتجر.. وينتظر المتهم الحكم بالإعدام 6 أعوام؛ لأن كل الأدلة تدينه، ولكن فجأة ظهر خيط صغير جدًّا قد يقلب موازين القضية رأسًا على عقب، وذلك خلال الحلقة السادسة من مسلسل "The Good Wife"، التي عرضت الثلاثاء 23 فبراير/شباط 2010م.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 6: إليشيا تنقذ "ويلكوكس" من الإعدام المحقق

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 6

تاريخ الحلقة 23 فبراير, 2010

حادث قتل شرطي عن عمد يتم تصويره بكاميرات الفيديو الموجودة في المتجر.. وينتظر المتهم الحكم بالإعدام 6 أعوام؛ لأن كل الأدلة تدينه، ولكن فجأة ظهر خيط صغير جدًّا قد يقلب موازين القضية رأسًا على عقب، وذلك خلال الحلقة السادسة من مسلسل "The Good Wife"، التي عرضت الثلاثاء 23 فبراير/شباط 2010م.

وكان أمام مكتب "ستيرن ولوكهارت وغاردنر" للمحاماة فقط 55 دقيقة لتقديم موجز الدعوى إلى قلم المقاطعة، والتأخر يعني أن يبقى "كلارنس ويلكوكس" في طابور الإعدام، وقصد المكتب حماية ويلكوكس بحجة الدعاية، وكانت هي الأضعف في الموجز.

وعملت إليشا على إيجاد حجة لاستئناف القضية أمام المحكمة، ولم يكن هناك أي وقت، بعدما تم بث شريط الفيديو المصور عليه عملية القتل على هيئة المحلفين، وأخذوا حكما بإدانة المتهم، غير أنهم رأوا أن "ويلكوكس" لم يلق محاكمة منصفة، ولم يشكوا في أنه الفاعل الحقيقي.

وفي المحكمة، وبعدما رفض القاضي استئناف القضية، قالت "باترييس ويلكوكسوهي زوجة المتهم، لإليشا: إن زوجها كان معها ليلة الحادث، وإنه لم يقم بالجريمة، وهذا ما جعل إليشا تقوم بالتحقيق في هذه القضية الصعبة.

ووجدت "إليشا" أن مكتب المساعدة القضائية -الذي كان يتولى القضية قبل مكتب "ستيرن ولوكهارت وغاردنر"- لم يستدع في مرافعاته زوجة المتهم للشهادة، ولم تسمع هيئة المحلفين أقوالها، وهنا دب الشك في قلبها، وقررت استئناف العمل على القضية الصعبة.

وقابل كاري وإليشا المحامي الذي سبق أن ترافع في القضية، ويدعى جوش بولدوين، وأكد لهم أن كل شيء أحاط بالقضية كان ظرفيا فقط، وأنه لم يرد أن يستدعي الزوجة للشهادة؛ لأنها كانت لها سابقة، وأن هناك طالبة في كلية الطب -ظهرت في الشريط المسجل للحادث- شهدت بأن ويلكوكس هو القاتل.

ولم يكن أمام محامي المكتب غير طريق واحد، هو التشكيك في تطابق من كان بشريط الفيديو المسجل مع ويلكوكس، على أساس أن هناك تشابهًا بينهما، وهو ما حاول المحامون إثباتَه لهيئة المحلفين، وأخيرا علمت "كليندا" أن الطالبة وصفت الجاني بأنه أسود في منتصف العشرينات بقميص فريق "بولزوذلك بعدما عرضوا الصور على الشاهدة قبل عرض المشتبه بهم عليها.. الأمر الذي جعلها تؤكد أنه هو الجاني.

وأكد المتهم لإليشا، حينما زارته، أنه قام بجرائم عديدة، لكنه لم يقم بهذه الجريمة، وأنه تم إرغامه على ارتداء قميص فريق "بولزوحينما حاول أن ينزعه نهاه المحقق لأنهم أرادوا أن يظهر في الصورة، وبهذه الحجة القوية استطاعت "إليشا" الحصول على حكم بالبراءة لـ"ويلكوكس".