EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

الحلقة 3: -إليشيا تنقذ كيني من السجن للأبد

يومًا بعد يوم تحاول "إليشيا" إثبات قدرتها على الاعتناء بولديها، بعد دخول زوجها "بيتر" السجن، وفي الوقت نفسه تحاول التوفيق في عملها والقضايا التي تتولاها في مكتب المحاماة الجديد، لكن قضية اليوم التي تتولاها حملت كثيرا من الطابع العاطفي والشخصي والقانوني، بعد أن فوجئت بارتكاب "كيني تشاتامابن أعز صديقتها سابقا، جريمة قتل غامضة، وذلك خلال أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل "The Good Wife"؛ الذي يعرض الساعة الحادية عشرة مساء على MBC ACTION.

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

الحلقة 3: -إليشيا تنقذ كيني من السجن للأبد

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 فبراير, 2010

يومًا بعد يوم تحاول "إليشيا" إثبات قدرتها على الاعتناء بولديها، بعد دخول زوجها "بيتر" السجن، وفي الوقت نفسه تحاول التوفيق في عملها والقضايا التي تتولاها في مكتب المحاماة الجديد، لكن قضية اليوم التي تتولاها حملت كثيرا من الطابع العاطفي والشخصي والقانوني، بعد أن فوجئت بارتكاب "كيني تشاتامابن أعز صديقتها سابقا، جريمة قتل غامضة، وذلك خلال أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل "The Good Wife"؛ الذي يعرض الساعة الحادية عشرة مساء على MBC ACTION.

وفوجئت "إليشيا" -خلال حلقة الثلاثاء الـ2 من فبراير/شباط- بقدوم كيني لمقر عملها في المركز، طالبا منها مساعدته في الدفاع عنه في قضية اقتحام منزل وحيازة مخدرات، فأخذته معها لمنزله لتخبر والدته لورين بتورط ابنها في حيازة المخدرات، وازدادت صدمة لورين بعد أن خرجوا من المنزل ليفاجئوا بأن الشرطة قبضت على كيني بتهمة قتل أحد حراس الأمن، ما سبب صدمة لـ"إليشيا".

واعترف "كيني" لـ"إليشيا" بأنه لم يرتكب جريمة قتل، وأنه هرب من المنزل بعد أن اقترب الحارس، وأن صديقه "براين" من تشاجر مع الحارس وقتله خطأ، مشيرا إلى أنهما لم يقتحما المنزل، وأنهما كانا متفقين مع صديقهما "سبنسر" -الذي يقطن بالمنزل- على زيارته في ذلك الوقت.

ومع التوتر الحالي في علاقة "إليشيا" بصديقتها "لورين"؛ التي تخلت عنها بعد فضيحة "بيتر" زوج "إليشيافقد طلبت "إليشيا" من صديقها "ويل" المسؤول في مكتب المحاماة أن يعين معها محاميا آخر ليتولى الدفاع في المحكمة، وعلى الرغم من المساعدة التي حصلت عليها، فإنها فشلت في إخراج "كيني" بضمان كفالة.

اكتشفت "إليشيا" أن "براين" صديق "كيني" عقد صفقة قانونية مع مكتب المدعي العام، تقضي بأن يعترف بتورط "كيني" في جريمة القتل مقابل تخفيف عقوبته، فذهبت "إليشيا" -برفقة مساعدها في القضية "كاري"- ليتمكنا من إقناع "سبنسر" بالشهادة لصالح كيني، واتخذت "إليشيا" خطّ دفاع آخر باستجواب الجيران لمعرفة موعد عودة "كيني" الدقيق لمنزله، إلا أنها اكتشفت أن الشهادة تضر به لقرب منزل الضحية من منزل "كيني".

وخلال محاكمة الاستماع الأولية، اعترف براين بأنه لاحظ اقتراب حارس الأمن فخرج من المنزل، ووقف بين الشجيرات يراقب الموقف، إلى أن نشب الخلاف بين الحارس وكيني، ليقوم الأخير بقتل الحارس دون قصد، فأخذت "إليشيا" ابنيها ليلا لموقع الجريمة لتسير بين الأشجار، لكنها ابتلت بالمياه بعد أن تم عمل جهاز ري الأعشاب تلقائيًّا.

وعادت "إليشيا" للمحكمة لتتمكن من إثبات كذب "براين" في شهادته، وأنه لم يكن واقفًا بين الأشجار، خاصة أن الشرطة قبضت عليه ولم تكن ملابسه مبتلة، وأن نظام ري الأعشاب في منزل "آل رانكن" يبدأ الساعة 11: 15 دقيقة، ويعمل لمدة ربع ساعة خلال الفترة التي ارتكبت فيها الجريمة، ما يعني ضرورة ابتلال ملابسه لو كان واقفا بين الأشجار.